أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الائتلاف يطالب بمحاسبة مرتكبي جريمة اغتصاب الطفل السوري بلبنان

أعرب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة عن صدمته من جريمة الاعتداء البشعة على طفل سوري لاجئ في لبنان، مؤكدا على ضرورة متابعة الإجراءات القانونية و محاسبة المجرمين. وشدد في بيان له أن على السلطات اللبنانية القيام بواجباتها وتحمل مسؤولياتها منعاً لتكرار مثل هذه الاعتداءات، وضمان حماية اللاجئين ومنع أي انتهاكات بحقهم.

وقال: "شرفاء الشعب اللبناني وقفوا إلى جانب إخوتهم السوريين في مناسبات عدة، مؤكدين رفضهم القاطع لأي إساءة أو انتهاك لحقوقهم، أو تصعيد أو تحريض ضد اللاجئين السوريين، وأكدوا رفضهم لخطاب الكراهية والعنصرية الذي تتغاضى عنه بعض الأجهزة الرسمية".

وأوضح بيان الائتلاف أن "هناك حاجة ملحة وضرورية لتقديم الحماية اللازمة للاجئين السوريين في لبنان وضمان حصولهم على حقوقهم، السلطات اللبنانية مطالبة بالالتزام بواجباتها وتحمل مسؤولياتها في هذا الصدد". وكان طفل سوري يبلغ من العمر 13 عاما تعرض لجريمة بشعة بعد أن قام ثلاثة شبان بالتحرش به واغتصابه وضربه في بلدة "سحمر" في البقاع اللبنانية.

زمان الوصل
(72)    هل أعجبتك المقالة (68)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي