أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

معرض لضحايا الزنازين في سجون الأسد وتظاهرات تطالب بالإفراج عن المعتقلين

خرج مئات المدنيين والنشطاء في مناطق مختلفة من إدلب - زمان الوصل

بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، وبالتزامن مع تعرف أهالي المعتقلين السوريين على صور معتقليهم ضمن صور "قيصر" المُسربة، نظمت فرق مجتمع مدني وقفة تضامنية في بلدة "أطمة" بريف إدلب الشمالي للتذكير بمعاناتهم ومطالبة المجتمع الدولي بالضغط على روسيا والأسد للإفراج عن من تبقى منهم.

كما خرج مئات المدنيين والنشطاء في مناطق مختلفة من محافظة إدلب، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين ومحاسبة الأسد على جرائمه في حق ضحايا التعذيب، الذين قضوا ضمن سجونهم.

وأقام الحراك الشعبي السوري معرضاً للصور في مدينة إدلب حمل صور "شهداء الزنازين" معظم الصور تم تسريبها من قبل "قيصر".

وقال "رضوان الأطرش" أحد الأعضاء المنظمين للحراك لـ"زمان الوصل" إن التوافق تم على تنظيم معرض للصور المسربة ضمن ملفات قيصر، والتي تضم 11 ألف معتقل لكل معتقل 5 صور، بما يعني أن مجموع الصور هو 55 ألف صورة ضمن المعرض".

ولفت "الأطرش" إلى أنه: "لم نستطع جمع وعرض جميع الصور، بل قمنا باختيار عينة عشوائية بقرابة 250 صورة مع كتابة اسم من تعرف عليه المجتمع المحلي تحت صورته مع وضع لوائح إسمية ضمت أيضاً عددًا من المعتقلين والمغيبين داخل أقبية الأسد".

وأوضح "رضوان" أن "الغاية من المعرض التفاعل مع الحدث وحث المجتمع الدولي على تسريع العقوبات بحق المجرمين مرتكبي هذه الجرائم وعلى رأسهم بشار الأسد، لأن هذا الملف كافٍ لأن يقف العالم مع الشعب السوري ضد المجرمين مع إحالتهم للعدالة الدولية".

وأشار إلى أن "الصور كانت منتقاة بشكل عام دون تخصيص بلد أو مدينة بعينها، وهذا دليل على أننا في الحراك الشعبي لا نفرق بين معتقل وآخر وهدفنا المطالبة بالجميع مع العلم أن بعض الزوار حضروا المعرض وتعرفوا على صور بعض الشهداء من بلداتهم".

محمد كركص - زمان الوصل
(59)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي