أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد 7 سنوات.. الوحدات الكردية تقر بمسؤوليتها عن مجزرة "عامودا"

خلال اجتماع لجنة كلفت بعقد الصلح مع أهالي المدينة

أعلن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) مظلوم عبدي يوم الجمعة عن جاهزيته للاعتذار والتعويض المعنوي والمادي للمتضررين وذوي ضحايا "مجزرة عامودا" خلال اجتماع لجنة كلفت بعقد الصلح مع أهالي المدينة شمال الحسكة.

وقال "عبدي" في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" إنهم وافقوا على كل البنود التي توصلت إليها "اللجنة المكلفة بإقامة الصلح بين وحدات حماية الشعب (YPG) وعوائل شهداء فاجعة عامودا في 2013".

وأضاف نتطلع لحل كافة القضايا وإزالة العقبات والعثرات أمام الوحدة الكردية، في إشارة إلى الاتفاق الأخير مع المجلس الوطني الكردي.

وجاء تعهد "عبدي" بتقديم الاعتذار والتعويض المعنوي والمادي للمتضررين وذوي الضحايا بمناسبة الذكرى السنوية السابعة لمجزرة "عامودا" التي ارتكبتها الوحدات الكردية بحق متظاهرين في المدينة الكردية الحدودية يومي 27 – 28 حزيران يونيو 2013.

وأقر بالمسؤولية قائد ميليشيات "قسد" (عبدي) وقائدة وحدات حماية المرأة "نوزروز أحمد" (YPJ) والمتحدث الرسمي لوحدات حماية الشعب (YPG) "نوري محمود" ومسؤل "آساييش" (فواز موسى) خلال اجتماع مع اللجنة المكلفة من قبل "قسد" لعقد الصلح مع وذوي عوائل شهداء مجزرة عامودا (2013)، تضم اللجنة بكل من "صديق كرو وعبدالقادر وتي وحسين شحادة".

يذكر أن مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" قتلوا 6 مدنيين وجرحوا أكثر من 33 غيرهم، يوم 27 حزيران/يونيو 2013، إثر تفريقهم بالرصاص مظاهرة سلمية مطالبة بالإفراج عن النشطاء "ديرسم عمر"، و"سربست نجاري"، و"ولات فيتوا"، المعتقلين في سجون الحزب، ضمن حراك شعبي استمر لمدة 10 أيام، وسط إضراب مفتوح لـ 15 ناشطا وناشطة عن الطعام.

زمان الوصل
(61)    هل أعجبتك المقالة (63)

نونو

2020-06-27

مجزره؟ يخرب بيت البعثيين والاخوان والدواعش في منظمة الارهاب الايردوغاني مجزره!!!!!.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي