أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

آثار سوريا المنهوبة.. الأمين السابق لأشهر متاحف العالم ضمن عصابة "خماسية" اعتقلتها فرنسا

أرشيف

يواجه مسؤول سابق كبير في متحف "لوفر" تهما تتعلق بالمتاجرة في آثار دول متعددة في منطقة الشروق الأوسط، بينها سوريا، البلد الذي يشهد حربا طاحنة منذ نحو عقد من الزمن، تركته مدمرا وعرضة للنهب على مختلف المستويات.

تورط الأمين السابق لمتحف "لوفر" في المتاجرة بآثار سوريا المنهوبة، أكدته قناة "فرانس برس" في تقرير مصور بثته قبل ساعات، وتابعته "زمان الوصل".

وأكد التقرير أن الأشخاص الخمسة الذين اعتقلتهم باريس في هذه القضية، شكلوا "عصابة" تورطت في تهريب وتسويق مئات اللقى والقطع الأثرية، تقدر قيمتها بعشرات ملايين اليوروهات، وتم استجلابها من بلدان شرق أوسطية تمزقها الصراعات، لاسيما سوريا واليمن.

وتعرضت سوريا خلال العقود الماضية لعمليات نهب أثرية كبيرة، تورط فيها نظام الأسد وكبار شخصياته من أمثال رفعت الأسد، قبل أن تندلع الحرب الأخيرة لتدخل البلاد في فوضى عارمة وتدخل على خط نهب الآثار والمتاجرة بها أطراف مختلفة، كان من أبرزها تنظيم الدولة، الذي سيطر في بعض السنوات على مساحات شاسعة من سوريا، وكان المهيمن على مواقع أثرية مهمة للغاية مثل مدينة تدمر.

زمان الوصل
(46)    هل أعجبتك المقالة (51)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي