أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قالن: لا يمكن لأحد تنفيذ خطط في سوريا والمنطقة من دون تركيا

المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن" - أرشيف

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن" إنه لا يمكن لأحد تنفيذ خطط بدون تركيا سواء في سوريا أو شرق المتوسط أو شمال إفريقيا أو المناطق الشمالية للبحر المتوسط.

وأوضح "قالن" في تصريحات لقناة محلية أن فرنسا أرسلت الأسبوع الماضي وفدًا إلى العاصمة الليبية طرابلس، أجرى مباحثات مع المسؤولين الليبيين، مشيرا إلى أن خليفة حفتر طمع بالموارد في ليبيا، وأن أي فراغ أمني يتشكل في المنطقة سيعرض شمال إفريقيا والبحر المتوسط وأوروبا وجنوب حلف شمال الأطلسي الناتو للخطر من الناحية الأمنية.

وأشار إلى أن حفتر المدعوم من روسيا ومصر والإمارات وفرنسا يلعب لعبة خطرة للغاية من أجل مواصلة الفوضى وحربه الخاصة.

قال وجه حديثه للأوروبيين قائلا: "نؤكد لنظرائنا والبلدان الأوروبية والولايات المتحدة وروسيا أننا إلى جانب وقف إطلاق النار وندعم تمهيد الطريق لعملية سياسية"، مستدركا: "لكن يجب تهيئة الظروف الموضوعية من أجل تحقيق ذلك، وعدم استغلاله (وقف إطلاق النار) كمناورة تكتيكية جديدة تكسب حفتر مزيدًا من الوقت، إذ علينا أن نقدم على خطوات لدفع العملية السياسية في ليبيا عبر الأطراف والعناصر المشروعة".

وشدد أن تركيا لا تقف إلى جانب التوتر في شرق البحر المتوسط وجنوبه وشمال إفريقيا، وأنها تواصل اتصالاتها ودعمها للحكومة الشرعية في ليبيا في إطار معايير الأمم المتحدة ومؤتمر برلين.

وفي رده على سؤال حول موقف الولايات المتحدة وروسيا حول ليبيا، ذكر قالن أن روسيا تدعم حفتر حاليًا، وأن الولايات المتحدة كانت تدعمه سابقًا وابتعدت عنه حاليًا نتيجة للتقارب بينه وبين روسيا.

وأردف: "ولكن الولايات المتحدة تتجنب لعب دور حاسم في ليبيا، واتصالاتنا مع واشنطن وموسكو ستتواصل بهذا الخصوص".

كما أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية أن أنقرة ستواصل اتخاذ كافة الخطوات اللازمة لحماية حقوقها ومصالحها وفق القواعد المشروعة.

زمان الوصل - رصد
(42)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي