أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"لجنة الحج السورية".. أولوية الحج للموسم القادم هي للمقبولين هذا العام

أرشيف

أعلنت "لجنة الحج العليا السورية" أن المقبولين لموسم الحج هذا العام لهم الأولوية في القبول لموسم الحجّ القادم 1442هـ - 2021م.

وقالت اللجنة في بيان لها أمس الثلاثاء إنه "وبناءً على البيان الصّادر عن وزارة الحجّ والعمرة في المملكة العربية السّعودية، فإنّنا في لجنة الحجّ العليا في الائتلاف الوطني لقوى الثّورة والمعارضة السّورية نأسف لإعلامكم تعليقَ قدوم الحجّاج من خارج المملكة في هذا الموسم 1441هـ - 2020 م واقتصار الحج على المقيمين داخل المملكة من مختلف الجنسيات وبأعداد محدودة، وذلك نتيجة انتشار وباء كورونا المستجد وتفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية".

واعتبرت "لجنة الحجّ العليا السّورية" أن "قرار المملكة العربية السّعودية هو قرار يصبّ في مفهوم حفظ الدّين والنفس ويأتي ضمن سلسلة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة العربيّة السّعودية حفاظاً على سلامة الحجّاج والمعتمرين".

وأضافت: "نسأل الله سبحانه وتعالى أن يكتب الأجر والثواب لكل من نوى الحج هذا العام إذ أنّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقولُ: ﴿إِذَا مَرِضَ العَبْدُ، أَوْ سَافَرَ، كُتِبَ لَهُ مِثْلُ مَا كَانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا﴾ رواه البخاري، وهذا ينطبق على من حبسه عذرٌ شرعي كخوف العدوى والوباء وغير ذلك".

وأوضحت أنه "وانطلاقاً من رسالتها بحفظ حقوق جميع الحجّاج السّوريين على اختلاف أماكنهم وتوجهاتهم ، فإنّ لجنة الحج العليا السّورية تعتبر أن كافة المسجَّلين الذين ثبتوا تسجيلهم لهذا العام لهم الأولوية في القبول لموسم الحجّ القادم 1442هـ - 2021م بإذنه تعالى".

وختمت بالتأكيد على أن مكاتبها مستمرّة باستقبال استفسارات المراجعين على مدار العام ومتابعة أعمالها وتقديم المشورة بنفس عناوينها المعلنة.
وكانت السعودية حددت شروطا جديدة للحج لهذا العام، مشيرة إلى أن موسم الحج سيكون بأعداد محدودة لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل السعودية.

وقالت الوزارة في بيان لها، إنه تقرر إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، وذلك حرصًا على إقامة الشعيرة بشكل آمن صحيا وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته من مهددات هذه الجائحة، وتحقيقًا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.

زمان الوصل
(44)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي