أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

العقارب والأفاعي هم جديد يرخي بظلاله على اللاجئين في مخيمات "عرسال"

من مخيمات اللاجئين السوريين في "عرسال" - أرشيف

وجه مشرفو مخيمات للاجئين السوريين في بلدة "عرسال" الحدودية شرقي لبنان نداء استغاثة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين والمنظمات الخدمية ذات الصلة لتزويدهم بالمبيدات الحشرية اللازمة لمواجهة موجة العقارب والحشرات السامة التي بدأت تسلسل إلى داخل المخيمات بالتزامن مع موجة الحر العالية التي تشهدها المخيمات مع دخول فصل الصيف.

وقال اللاجئ "بسام مشرف" من "مخيم السلام 2" لمراسل "زمان الوصل" إن العقارب والأفاعي والحشرات بدأت تظهر بين الخيام وأنه وجد مجموعة من العقارب داخل خيمة مخصصة "مطبخ" لعائلته.

وأضاف "بسام" الذي يقع مخيمه في "وادي أرنب" ذي الطبيعة الجبلية بأن سكان المخيم رصدوا وجود أفعى مقيمة داخل الجرف الصخري الذي يحد المخيم.

ولم يتمكن الأهالي من القضاء عليها بسبب اختفائها بين الصخور، وأكد مشرف المخيم "بسام افتقار" مخيمه لأي مبيدات حشرية أو مضادات حيوية لمواجهة خطر العقارب والأفاعي التي بدأت تظهر بكثرة مؤخراً داخل المخيم.

وقال مراسل "زمان الوصل" من بلدة "عرسال" إن مخيمات البلدة التي تضم قرابة 60 ألف لاجئ سوري تقع في مناطق جبلية صخرية وعرة.

وجميع ساحات وممرات المخيمات ترابية وصخرية غير معبدة أو مغطاة بطبقة من الاسمنت، الأمر الذي يجعلها مرتعاً خصباً لاحتضان الحشرات والزواحف السامة، ومنوهاً إلى المسافة البعيدة التي تفصل بين المخيمات والنقاط والمراكز الطبية الموجودة داخل البلدة الأمر الذي يزيد من الخطورة على الشخص الذي قد يتعرض للدغة عقرب أو أفعى.

وقال مراسل "زمان الوصل" من بلدة "عرسال" إن مخيمات البلدة التي تضم قرابة 60 ألف لاجئ سوري تقع في مناطق جبلية صخرية وعرة.

وجميع ساحات وممرات المخيمات ترابية وصخرية غير معبدة أو مغطاة بطبقة من الاسمنت، الأمر الذي يجعلها مرتعاً خصباً لاحتضان الحشرات والزواحف السامة ومنوهاً إلى المسافة البعيدة التي تفصل بين المخيمات والنقاط والمراكز الطبية الموجودة داخل البلدة، الأمر الذي يزيد من الخطورة على الشخص الذي قد يتعرض للدغة عقرب أو أفعى.

عبد الحفيظ الحولاني - زمان الوصل
(45)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي