أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في يومهم العالمي.. الائتلاف: اللاجئون السوريون يعيشون ظروفاً لا نظير لها في العصر الحديث

أرشيف

أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أن كارثة اللجوء السوري التي سبّبها نظام الجريمة والإرهاب في سوريا على وشك أن تدخل عامها العاشر، مشددا أنها تحولت إلى مأساة شاملة يعيش معها السوريون ظروفاً لا يكاد يكون لها نظير في العصر الحديث، وتحت سمع وبصر العالم.

وقال الائتلاف في بيان له بمناسبة "اليوم العالمي للاجئين"، إن الجهود الدولية لم ترق للمستوى المطلوب، لا من ناحية مواجهة الكارثة ومنع استمرارها ومعاقبة المسؤول عنها، ولا من ناحية التعامل المباشر مع نتائجها وتقديم المساعدة والدعم للاجئين والنازحين والمتضررين.

وحذر البيان من مخاطر استمرار الكارثة التي يتعرض لها اللاجئون السوريون، وكذلك من النتائج التي يمكن أن تترتب على ذلك في المدى المتوسط والبعيد، مشيرا في الوقت نفسه، إلى ضرورة احترام القوانين والمعاهدات الدولية الخاصة بحماية اللاجئين، ومنع أي انتهاكات بحقهم. وطالب المجتمع الدولي، بتحمل مسؤولياته تجاه اللاجئين السوريين وتجاه من أجرم بحقهم، مع القيام بكل ما يلزم لفرض حل سياسي حقيقي يستند إلى القرارات الدولية وعلى رأسها القرار 2254، بما يضمن تلبية تطلعات السوريين، ويهيئ لعودة كريمة وآمنة لجميع اللاجئين السوريين إلى وطنهم والمساهمة في بنائه وإعماره وازدهاره.

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي