أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل شخص وإصابة آخر في قصف مجهول على أطراف مدينة "الباب"

من مكان التفجير - نشطاء

قُتِل شخص وأصيب آخر بجروح اليوم السبت، جراء انفجار مجهول استهدف درّاجة نارية على أطراف مدينة "الباب" شمال شرق حلب، وذلك بحسب ما أشار إليه المكتب الإعلامي لمديرية الدفاع المدني في المنطقة.

ووفقاً لما أشار إليه مراسل "زمان الوصل" في حلب وريفها، فإنّ قصفاً مجهولاً استهدف شخصين كانا يستقلان درّاجة نارية بالقرب من قرية "الدانا" بريف مدينة "الباب"، مما تسبب بمقتل أحدهما مباشرة وجرح الآخر.

وأوضح مراسلنا أنّ أغلب الروايات المتداولة حالياً حول مصدر القصف ترجح أنّه ناجم عن استهداف تمّ عبر الطيران المُسيّر لطيران التحالف الدولي، فيما ذهب البعض إلى القول إنّ مدينة "الباب" شهدت قصفاً مجهولاً بثلاثة قذائف مدفعية من مصدر مجهول وقد سقطت في نفس المكان آنف الذكر.

إلى ذلك تداولت صفحات إعلامية محليّة مقطعاً مصوراً يظهر أحد المستهدفين بعد أن قُطِع جسده إلى عدّة أشلاء، وتضمن المقطع إشارات إلى أنّ القصف جرى بصواريخ موجهة من الطيران المُسيّر التابع للتحالف الدولي.

وذكرت تلك الصفحات أنّ القتيل هو "أحمد حسين الدرويش" ويقيم في قرية "دابق" بريف حلب الشمالي، ورجحت في الوقت نفسه أن يكون "الدرويش" أحد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة.

وعلمت "زمان الوصل" من مصدر عسكري خاص في منطقة "الباب"، أنّ الشخص المستهدف يدعى "فايز العكال" ويلقب بـ"أبو سعد الشمالي" وهو المسؤول السابق عن ولاية الرقة لدى "تنظيم الدولة الإسلامية"، وقد كان يتحرك في المناطق المحررة في الشمال السوري باسم مزيف هو "أحمد حسين الدرويش"، متنقلاً في إقامته بين قرية "دابق" ومدينة "أخترين" بريف حلب الشمالي.

وحسب المصدر ذاته فإنّ مرافق "العكال" ما يزال على قيد الحياة وهو في العناية المركزة داخل مشفى مدينة "الباب" الكبير.

وكان الطيران المُسيّر التابع للتحالف الدولي استهدف في شهر أيار/ مايو الماضي، سيارة نوع "سنتفيه" على طريق "شيح الدير- إسكان" جنوب منطقة "عفرين"، مما أدّى حينها إلى احتراق السيارة ومقتل ثلاثة أشخاص كانوا بداخلها.

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي