أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"سوريا الأسد" في المركز الثاني عالميا على قائمة البلدان الأكثر دموية للأطفال

أرشيف

احتلت سوريا المركز الثاني عالميا في قائمة البلدان الأكثر دموية للأطفال بعد أفغانستان، فيما اعتبرت من أكثر البلدان تجنيدا للأطفال واستهدافا للمدارس، وفق تقرير صادر عن الأمم المتحدة. وأعلنت الأمم المتحدة في تقريرها السنوي المتعلق بالأطفال والصراعات المسلحة الصادر عن الأمين العام "أنطونيو غوتيريش"، أنها وثقت أكثر من 25 ألف انتهاك جسيم لحقوق الأطفال، في 2019، أي بمعدل 70 انتهاكا في اليوم.

وأكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأطفال والصراعات المسلحة "فرجينيا غامبا"، أمس الإثنين أن "الزيادة الأكثر إثارة للصدمة (أكثر من 400٪) هي في منع وصول المساعدات الإنسانية إلى الأطفال، إذ وثقت الأمم المتحدة 4400 حادث من هذا النوع"، مطالبة جميع أطراف النزاع إلى منح الأولوية فورا لوصول المساعدات الإنسانية إلى الأطفال والسكان الضعفاء في حالات النزاع المسلح.

وقالت: "التقرير يسلط الضوء على العنف ضد العاملين في المجال الإنساني والعوائق التي تحول دون عملهم، ونهب الإمدادات الإنسانية وتقييد الحركة، وخاصة في بلدان كاليمن وسوريا وفلسطين وإسرائيل ومالي وجمهورية أفريقيا الوسطى، وهذه هي أكثر الحالات إثارة للقلق".

وأضافت: "كما ظل عدم احترام الطابع المدني للمدارس والمستشفيات مقلقا للغاية، حيث تم التحقق من وقوع 927 اعتداء على مدارس ومستشفيات وأفرادها المحميين، لا سيما في أفغانستان وإسرائيل وفلسطين وسوريا". وتابعت: "انخفض العدد الإجمالي للأطفال الذين تعرضوا للقتل أو التشويه إلى أكثر من 10 آلاف مقارنة بنحو 12 ألفا في 2018، مع بقاء أفغانستان البلد الأكثر دموية للأطفال، تليها سوريا واليمن"، مشيرة أنه تم "اختطاف حوالي ألف و683 طفلا (مقابل ألفين و493 في 2018)، لا سيما لغرض التجنيد والاعتداء الجنسي".

وأردف أنه "كما تم تجنيد الأطفال واستخدامهم في الحرب (أكثر من 7 آلاف طفل)، وارتُكبت معظم الحالات في جمهورية الكونغو الديمقراطية والصومال وسوريا".

وحثت "جميع الدول الأعضاء (في الأمم المتحدة) المعنية إلى تيسير الإعادة الطوعية للأطفال العالقين في المخيمات بالعراق وسوريا إلى بلدانهم الأصلية، والسماح لخبراء حماية الأطفال والعاملين في المجال الإنساني بالقيام بعملهم".

زمان الوصل - رصد
(19)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي