أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. القبض على خلية لـ"الدولة" في اعزاز

أرشيف

نفذت "قوى الشرطة والأمن العام في مدينة إعزاز" بريف حلب الشمالي، خلال الأسبوع الماضي، حملة أمنية واسعة النطاق استهدفت من خلالها خلايا تنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة.

وقال مصدر أمني خاص في منطقة "أعزاز" فضل عدم ذكر اسمه لـ"زمان الوصل"، إنّ "شعبة المخابرات" في "قوى الشرطة والأمن العام في مدينة أعزاز" تمكنت في الأيام القليلة الماضية من إلقاء القبض على خلية مؤلفة من 13 شخصاً، تزيد أعمارهم عن 30 عاما، يحمل معظمهم جنسيات تونسية ودول أجنبية أخرى.

وأضاف: "تبيّن أثناء التحقيقات أن الأشخاص مجندون لدى (تنظيم الدولة الإسلامية) منذ تشكيل ما يُسمى (ولاية الرقة)، إذ جرى تهريبهم في وقتٍ سابق وبرفقة عوائلهم من منطقة (الباغوز) في محافظة دير الزور إلى مناطق مختلفة في الشمال السوري المحرر، وذلك بهدف تنفيذ عمليات تفجير واغتيالٍ بحق جنود أتراك وعناصر من (الجيش الوطني) وآخرين من الشرطة في المنطقة".

وفق تعبيره وأوضح أنّ أفراد الخلية اعتمدوا على تطبيق "واتس آب" المفعل عبر أرقام أجنبية للتواصل فيما بينهم وبين قيادييهم، وقد تركزت مهمتهم بشكلٍ رئيس على تحضير وإعداد اللوازم اللوجستية التي يحتاجها التنظيم من أجل تنفيذ عمليات تفخيخ واغتيال في مناطق متفرقة من ريف حلب الشمالي. وبحسب المصدر ذاته فإنّ الخلية تسلمت أموالاً قادمة بمعظمها من محافظة إدلب، في حين تمّ ضبط مستودع لتصنيع العبوات الناسفة بلغ تعدادها نحو 5000 عبوة، وكواتم مسدسات عددها حوالي 50 كاتما و120 قيد التجهيز، بالإضافة إلى وثائق سورية مزورة يستخدمها الأجانب للتنقل، وهواتف نقالة مزودة برقائق إلكترونية للتفجير عن بعد.

وتنتشر عمليات الاغتيال والتفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، بشكلٍ كبير في مناطق مختلفة من ريف حلب الشمالي، وهي تستهدف بمعظمها قادة ومقاتلين عسكريين، كما أنّها تؤدي لمقتل وجرح مدنيين، في ظل اتهامات متكررة لخلايا تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" أو "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بالوقوف وراء تلك العمليات.

زمان الوصل
(83)    هل أعجبتك المقالة (71)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي