أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"تحرير الشام" تقتل مدنيا بريف حلب

الشامي - نشطاء

قُتل الشاب "عبدو الشامي" وهو من سكان بلدة "الأبزمو" غرب حلب مساء أمس الخميس، إثر إطلاق الرصاص عليه من قبل عناصر يتبعون لأمنية "هيئة تحرير الشام" عند مداهمة منزله الكائن وسط البلدة.

وعند مداهمة منزل "عبدو" عند الساعة السادسة مساء تقريباً حاول الهرب خارج المنزل بعد محاصرته، لكن مجموعة من أمنيي الهيئة أطلقوا الرصاص عليه، فيما لا يزال حتى اللحظة سبب المداهمة لمنزل عبدو مجهولاً.

ولا ينتمي الشاب "عبدو الشامي" إلى أي فصيل بعد أن كان عنصرا سابقا في "جيش المجاهدين" العامل بريف حلب الغربي، وعند الاقتتال الذي دار سابقاً بين "الهيئة والجيش" ترك "عبدو" الحراك المُسلح ولجأ إلى بيته ولم يشارك في الاقتتال.

وروى "أحمد الشامي" شقيق الضحية في تصريح لـ"زمان الوصل" تفاصيل الحادثة، قائلاً: "حوالي الساعة الخامسة عصرا من يوم أمس الخميس داهمت مجموعة مسلحة تابعة لـ"هيئة تحرير الشام" منزل أخي عبد القادر في بلدة "الأبزمو" لاعتقاله، فحاول الهرب وكان أعزل ولا يحمل أي سلاح، فما كان منهم إلا إطلاق الرصاص عليه بشكل مباشر واخترقت الرصاصات صدره".

وأكد شقيق المغدور نبأ إصابة طفلين من سكان المنطقة برصاص عناصر الهيئة، مشيراً إلى أنهم قاموا بعد ذلك بنقل شقيقه مع الطفلين إلى مشفى "باب الهوى" حيث فارق "عبد القادر الشامي" الحياة متأثراً بإصابته بطلق ناري في الكتف.

وحصلت "زمان الوصل" على نسخة من تقرير الكشف عن الجثة، يؤكد أن "الشامي" فارق الحياة متأثراً بإصابته بطلق ناري نافذ في الكتف.

كما شيّع أهالي البلدة جثمان الشاب عبدو مساء اليوم وسط غضب شعبي ضد ممارسات الهيئة، وطالبوا بمحاسبة القتلة على جريمتهم.

وحاولت "زمان الوصل" التواصل مع مصدر في "تحرير الشام" لبيان رأيها بما حدث، إلا أن أحدا لم يستجب، ويبقى حق الرد مكفولا لها بعد النشر.

زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي