أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التركية تتراجع إثر حكم بالسجن على موظف في القنصلية الأمريكية

تراجعت الليرة التركية، بنسبة تقترب من 1%، يوم الخميس، بعد أن قضت محكمة تركية بالسجن لنحو 9 سنوات على موظف تركي كان يعمل في القنصلية الأمريكية باسطنبول، بعد إدانته بمساعدة منظمة "إرهابية"، وهو الحكم الذي وصفته الولايات المتحدة الأمريكية، بأنه يبعث على خيبة أمل بالغة.

وتظهر الليرة التركية حساسية مرتفعة حيال العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وحكمت محكمة في إسطنبول على متين توبوز بالسجن ثماني سنوات وتسعة أشهر لإدانته بتهمة مساعدة جماعة الداعية فتح الله غولن الذي تعتبره تركيا "العقل المدبر" لمحاولة الانقلاب  عام 2016، على ما أوردت وكالة "أناضول" الرسمية، وهي تهمة ينفيها غولن.

وتوبوز مترجم تركي عمل في إدارة مكافحة المخدرات في القنصلية الأمريكية بإسطنبول، وُجهت إليه تهمة التجسس والانتماء إلى الجهة التي تحمّلها أنقرة مسؤولية انقلاب عام 2016، وهو موقوف منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2017.

وفي الساعة 9:58 مساء الخميس، بتوقيت اسطنبول، (6:58 مساءً بتوقيت غرينتش)، سجلت التركية 6.8425 ليرة مقابل الدولار، وفق "بلومبرغ".

كانت الليرة التركية قد انخفضت إلى مستوى أقل من ذلك، قبل أن تتحسن قليلاً، في وقت لاحق من يوم الخميس.

كان سعر الافتتاح، صباح الخميس، عند 6.7765 ليرة مقابل الدولار. وبذلك تكون التركية قد فقدت 0.97% من قيمتها، يوم الخميس.

فقدت العملة التركية نحو 13 بالمئة من قيمتها هذا العام، لأسباب من أهمها تفشي فيروس كورونا، وفق تقرير لـ "رويترز".

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(29)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي