أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لاجئ سوري يناشد أردوغان إنصاف حفيده الذي قتل بحادث عنصري

المناشدة جاءت عبر تسجيل مصور

ناشد لاجئ سوري فقد حفيده وأصيب بجروح إثر تعرضه لاعتداء مسلح من قبل مواطن تركي قبل ثلاثة أيام، ناشد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإنصاف حفيده وأخذ حقه ومعاقبة الجاني.

المناشدة جاءت عبر تسجيل مصور اطلعت عليه "زمان الوصل" يظهر اللاجئ السوري (محمد يوسف) وهو يتحدث بصعوبة من المستشفى الذي يتلقى فيه العلاج، مؤكداً أن حفيده قتل ظلما دون أن يسرد تفاصيل الحادثة.

وطالب يوسف خلال التسجيل، السلطات التركية، وخص الرئيس التركي، بإحقاق العدالة والاقتصاص من القاتل، والنظر بحق عائلة الطفل المغدور.

وكانت وسائل إعلام تركية قد ذكرت أن مواطنا تركيا يدعى "طه ب" ٤٩ عاما أطلق النار من بندقية صيد بشكل مباشر على لاجئ سوري كان برفقة حفيده في منطقة (أوزون كافاك) التابعة لقضاء ولاية "الريحانية" ما إدى إلى مقتل الطفل (خالد يوسف) 4 سنوات، وإصابة الجد (خالد يوسف) بجروح نقل على إثرها لمستشفى حكومي في مدينة (كركخان) التركية لتلقي العلاج.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يوم وقوع الحادثة، تسجيلا مصورا (تعتذر "زمان الوصل" عن نشره لاحتوائه على مشاهد مؤذية) يظهر لحظة نقل الطفل الذي لم يكن قد فارق الحياة بعد وجده إلى المشفى بواسطة دراجة نارية، وأظهر التسجيل المشار إليه أن الطفل تلقى إصابة بالغة في الرأس، مشيرين إلى أن الحادثة تحمل دوافع عنصرية.

زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي