أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النيران تلتهم مئات الدونمات غربي درعا

في ريف درعا الغربي - نشطاء

التهمت النيران أمس الإثنين مئات الدونمات في ريف درعا الغربي المزروعة بالحبوب والأشجار، ما ألحق خسائر فادحة بالمزارعين.

واندلع حريقان في آن واحد في محيط مدينة "نوى" الأول في منطقة التقاطع الرباعي ومفرق "الشيخ سعد"، والثاني على طريق "جاسم"، بعد ساعات من إخماد حريق اشتعل في محيط المدينة التي تعتبر إلى جانب "طفس" سلة غذائية حقيقة للمنطقة.

وأكدت مصادر لـ"زمان الوصل" أن الخسائر طالت نحو 100 دونم، جميعها مزروع بالقمح والشعير وأشجار الزيتون، مشددة أن فرق الإطفاء لم تتجاوب مع المدنيين ولم تأت إلى مواقع الحرائق بحجة أنه لا يوجد لديها إمكانيات كافية لإخماد النيران.

جاء ذلك، في وقت اشتعلت فيه النيران بـ"الشركة الليبية" القريبة من منطقة "وادي اليرموك"، ملتهمة نحو 150 دونما من الأراضي المزروعة بالأشجار والقمح، حيث قام مزارعو المنطقة بإطفاء الحرائق عبر الوسائل المتاحة.

كما نشب حريق في المنطقة الواقعة بين "جلين" و"سحم الجولان" وتسبب بتدمير عشرات الدونمات، فيما يتهم المدنيون قوات الأسد بالوقوف وراء حرق الأراضي الزراعية لزيادة معاناة المدنيين خصوصا في المناطق التي شهدت حراكا ثوريا مطالبا بالحرية.

وكانت الأيام والأسابيع الماضية شهدت حدوث عشرات الحرائق، حيث اندلع حريق في المنطقة الممتدة بين مدينة درعا والحدود الأردنية، وصلت آثاره إلى أراضي مدينة "الرمثا"، متسببا بتدمير مئات الدونمات.

وشهدت مدينة "انخل" في ريف درعا الشمالي حريقا التهم مساحات من محاصيل القمح بالقرب من "اللواء 15" شمالي البلدة، كما شهدت بلدة "ناحتة" احتراق حقول القمح، لكن الأهالي نجحوا بإخماد النيران بعد أن التهمت أكثر من 20 دونما.

محمد الحمادي - زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (16)

2020-06-10

الله ينتقم من آل الأسد من جد الجد لولد الولد وينتقم من أعوانهم ومرتزقتهم وداعميهم لا يستثني منهم أحد.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي