أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد طرابلس.. حفتر يُهزم في "ترهونة"

تمكنت القوات الليبية التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا، من السيطرة بشكل كامل على مدينة "ترهونة" (90 كلم جنوب شرق طرابلس) والتي كانت خاضعة لسيطرة "خليفة حفتر".

الناطق الإعلامي باسم عملية "بركان الغضب" مصطفى المجعي، قال: إن قواته "حررت مدينة ترهونة بشكل كامل من ميليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر"، أمس الجمعة.

وأضاف أن "القوات تقوم حاليا بتمشيط المدينة، ولا توجد أي مقاومة، عقب انسحاب ميليشيا حفتر بعد تضييق الخناق عليها".

وأوضح المجعي أن "غرفة العمليات الرئيسية ستعمل بعد تمشيط المدينة، على تفعيل مديرية الأمن الوطني، والأجهزة الأمنية الأخرى بالمدينة، بالتنسيق مع وزارة الداخلية".

بدوره، أكد المتحدث باسم الجيش الليبي، العقيد طيار "محمد قنونو"، تحرير ترهونة بالكامل.

وعبر فيسبوك، نقلت صفحة "بركان الغضب" عن "قنونو"، قوله إن "قواتنا البطلة بسطت سيطرتها على كامل مدينة ترهونة".

وأوضحت أنه "تم دحر عصابات الكاني (اللواء التاسع) في ترهونة، ولقّنت ميليشيات حفتر الإرهابية درسا لن تنساه".

فيما تداولت وسائل إعلام محلية مقاطع مصورة لقوات الجيش الليبي داخل ترهونة.

من جهته أقر المتحدث باسم ميليشيا حفتر، أحمد المسماري بخسارة ترهونة، لكنه زعم في بيان متلفز، أن قواتهم انسحبت من المدينة "لتجنيبها الدمار". وأضاف: "قواتنا وصلت إلى منطقة آمنة (لم يحددها) بعد انسحابها من ترهونة".

ويأتي تحرير ترهونة، عقب يوم واحد من إعلان الجيش الليبي تحرير العاصمة طرابلس بالكامل، مقر الحكومة المعترف بها دوليا.

وكانت ميليشيا حفتر، سيطرت على مناطق في طرابلس، ضمن هجوم بدأته في 4 نيسان ابريل/2019، للسيطرة على العاصمة.

زمان الوصل - رصد
(11)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي