أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجمعة.. تعاملات غير معتادة تؤدي إلى انهيار جديد لليرة

خلال خمسة أيام فقط، من شهر حزيران/يونيو، فقدت الليرة السورية، 20% من قيمتها، في العاصمة دمشق. وارتفع الدولار 380 ليرة. فهذا الشهر سيشهد دخول قانون العقوبات "قيصر/سيزر" الأمريكي، حيز التنفيذ، الأمر الذي ترك آثاراً كارثية على سعر صرف الليرة، وولّد حركة طلب محمومة على الدولار.

وبخلاف المعتاد، شهد سوق الصرف حركة تعاملات وارتفاعاً حاداً في سعر صرف الدولار، يوم الجمعة.

ولا تجري تعاملات في سوق الصرف، أيام الجُمع، في الأحوال العادية. وهو ما يوضح إلى أي حدّ، تنشط حركة الطلب على الدولار في الداخل السوري.

ويوم الجمعة، ارتفع "دولار دمشق"، 90 ليرة، ليصبح ما بين 2230 ليرة شراء، و2250 ليرة مبيع.

فيما ارتفع "دولار حلب"، 120 ليرة، ليصبح ما بين 2250 ليرة شراء، و2275 ليرة مبيع.

وفي ريف حلب الشمالي، ارتفع الدولار، 110 ليرة، ليصبح ما بين 2150 ليرة شراء، و2200 ليرة مبيع.

فيما ارتفع "دولار إدلب"، بوسطي 100 ليرة، ليصبح ما بين 2150 ليرة شراء، و2200 ليرة مبيع.

هذا ويحدد مصرف سورية المركزي، سعر 700 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، بما فيها، تسليم الحوالات الخارجية.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(31)    هل أعجبتك المقالة (14)

وطني محتل

2020-06-06

لسى الخير لقدام .. الله يعين الشعب المنكوب الذي على أمره مغلوب.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي