أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لدورها في المجتمع المحلي.. جدارية للاجئة سورية في مدينة "سان باولو" البرازيلية

جدارية الشابة السورية "سلسبيل"

قامت الفنانة البرازيلية "راكيل بروست" برسم جدارية للشابة السورية "سلسبيل معتوق"، التي فرت من بلادها عام 2015، بسبب الحرب التي يشنها نظام الأسد على الشعب السوري.

وتأتي الجدارية وفقا لـ"بروست" التي تعمل مع شبكة"ناشيونال جيوغرافيك" لأن "معتوق" نموذج مشرف للاجئين الذين انخرطوا بالمجتمع المحلي وتركوا أثرا كبيرا في المجتمع الذي يعيشون فيه.

وتعمل "معتوق" في مجال الطبخ، حيث تقوم بتلبية طلبات الشركات والحفلات بالمأكولات السورية والشرقية التي تلاقي رواجا كبيرا.

وقالت "معتوق" لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) إنها "سعيدة جداً بهذه الصورة.

وتعرفت على مصورة تدعى (راكيل)، لديها فكرة وهي أن تضع صوراً كبيرة في الشوارع وعلى الجدران، لأن (ساو باولو) مدينة يعيش فيها الناس بتسارع".


وأضافت: "الفكرة كانت أنها تريد أن تظهر للناس أن هناك آخرين ويجب أن يكون هناك تآلف بيننا. يجب أن ينظر الناس في ساو باولو إلى الآخرين واحتياجاتهم".

وأوضحت أن "هذه الصورة أعطتني دعماً. البرازيليون بدؤوا ينظرون إلى اللاجئين على أنهم أشخاص لديهم الحق في العيش وبناء مستقبل.

هم تركوا بلدهم للبدء من الصفر في بلد آخر، هم بحاجة إلى حب، إلى أن يحتضنهم أحد في البلد الثاني، وأتمنى أن يجدوا ذلك في البرازيل".

وتنحدر "سلسبيل معتوق" من مدينة "جبلة" عام 1986، درست الصيدلة في الأردن وعادت إلى سوريا عام 2009، لتستقر في مدينة "دوما" وتعمل في مجال اختصاصها إلى أن اضطرت إلى مغادرة المدينة عام 2015 بسبب قصف ومجازر النظام.

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي