أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد اتساع دائرة الانتقاد.. وزير صحة النظام يحمل "قيصر" مسؤولية انقطاع الأدوية

يازجي

حمل وزير الصحة في حكومة الأسد "نزار يازجي" ما أسماها "الإجراءات الأمريكية القسرية أحادية الجانب" وقانون "قيصر" بالتأثير على قطاع الدواء، مشيرا إلى أنها "تعوق استجرار أدوية الأمراض المزمنة والنوعية والتجهيزات الطبية.

ورغم أن قانون "قيصر" لم يطبق بعد قال الوزير خلال مؤتمر صحفي يوم أمس:"يدعون أن ما يسمى قانون (قيصر) لا يشمل وزارة الصحة ولكن يشمل وزارة الاقتصاد.. ووزارة الاقتصاد هي المعنية باستجرار الأدوية المزمنة واستيرادها من أجل تقديمها للمواطنين إذا القانون يطول المواطن السوري حتى في الدواء".

وأضاف أنه "لا مبرر لمعامل الدواء لوقف إنتاج الدواء"، مدعيا أن نظامه "يتحمل أعباء دعم تمويل مستوردات هذه المعامل من المواد الأولية وباقي المستلزمات".

وزعم أنه "لا انقطاع لأي مادة دوائية وأنه قد يكون هناك انقطاع لأسماء تجارية لكن توجد بدائل لها"، مشيرا إلى أنه سيتم "ضبط مستودعات الأدوية من خلال آلية حركة الفواتير للأدوية فيها حيث يتم تأمين احتياجات المستودعات من الأدوية كحصص شهرية من المعامل".

جاء ذلك بعد جملة من الانتقادات للوزارة أطلقها موالون للنظام، مؤكدين أن الصيدليات في سوريا فارغة من الدواء وصناعة الدواء "تحتضر" بعد توقف العديد من المعامل، مشددين أن المواد الأولية تباع لعصابات التهريب من أجل صناعة المخدرات.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي