أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. الرابعة تفتح باب "التسويات" بشرط الانضمام لها

أرشيف

بدأت الفرقة الرابعة التابعة لنظام الأسد بإبرام "تسويات" جديدة مع المطلوبين للأفرع الأمنية في ريف درعا الغربي، شريطة الانضمام إلى صفوفها.

وأفاد الإعلامي "محمد خليل" لـ"زمان الوصل" بأن الفرقة الرابعة التي يقودها "ماهر الأسد" شقيق رأس النظام "بشار الأسد" فتحت باب "التسويات" مع المطلوبين للنظام سواء كانوا متخلفين عن الخدمة العسكرية أو منشقين، بشرط الانضمام لها.

وأوضح أن "التسوية" تتضمن كف البحث، ورفع أسماء المطلوبين عن الحواجز، مشيرا إلى أن الكثير من أبناء المنطقة توجهوا إلى مراكز الفرقة الرابعة، بعد تأكيدهم عجز "اللجان المركزية" عن حمايتهم، وخوفهم من الاعتقال والتصفية داخل السجون.

وقال "خليل" إن الفرقة الرابعة وعدت المنضمين لها بأنهم سيبقون في المحافظة، ولم يتم نقلهم إلى غير مناطق، لافتا إلى أنها تمركزت في عشرات النقاط في ريف درعا الغربي بدءا من مدينة درعا وانتهاء بـ"جلين وزيزون" غربا، مرورا بـ"اليادودة، وخراب الشحم، وتل شهاب، والمزيريب".
وأضاف أن المراكز الرئيسية التي يتمركز فيها عناصر الفرقة هي معسكر "الصاعقة" في محيط بلدة "المزيريب" ومعسكر "الطلائع" القريب من بلدة "زيزون"، حيث يشرف على القوات قائد مجموعة "الغيث" العميد "غياث دله"، وقائد الفوج 666 العميد "وائل مروش".

وكشف أن الفرقة الرابعة تهدف من وجودها في ريف درعا الغربي فرض حصار على مدينة "طفس" وبلدة "المزيزيب"، كما تتطلع للوصول إلى منطقة "حوض اليرموك" على الحدود مع الأردن والجولان المحتل، ونشر حواجزها هناك.

وكانت الفرقة الرابعة أرسلت خلال الأيام والأسابيع الماضية حشودا كبيرة إلى ريف درعا الغربي، ملوحة باقتحام مدينة "طفس"، لكنها توصلت مع "اللجان المركزية" إلى اتفاق ينص على عدم إطلاق أي عمل عسكري مقابل نشر حواجز عسكرية في المنطقة.

محمد الحمادي - زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي