أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خارجية الأسد: قانون "قيصر" استند لادعاءات "مفبركة"

من دمشق - أرشيف

أدانت وزارة الخارجية في حكومة النظام قانون "قيصر"، معتبرة أنه يستند إلى جملة من "الأكاذيب والادعاءات المفبركة"، ونوع من أنواع "الإرهاب الاقتصادي".

ونقلت وكالة النظام "سانا" عن مصدر في الوزارة قوله إن حكومة نظامه تعرب عن "إدانتها الشديدة لقيام الإدارة الأميركية بتشديد الإجراءات القسرية المفروضة على سوريا عبر ما يسمى قانون (قيصر) الذي يستند إلى جملة من الأكاذيب والادعاءات المفبركة من قبل الأطراف المعادية للشعب السوري وذلك في سياق حربها المعلنة والتي استعملت فيها أقذر أنواع الأسلحة من الإرهاب والحصار الاقتصادي والضغط السياسي والتضليل الإعلامي".

وأضاف أن "قيام الإدارة الأمريكية بفرض هذا القانون يعتبر انتهاكاً سافراً لأبسط حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني ويجعلها تتحمل مسؤولية أساسية عن معاناة السوريين في حياتهم ولقمة عيشهم وإن الإرهاب الاقتصادي ما هو إلا الوجه الآخر للإرهاب الذي سفك دماء السوريين ودمر المنجزات التي تحققت بعرقهم ودمائهم".

وزعم أن "سوريا" التي "تصدى شعبها وقواتها المسلحة الباسلة للإرهاب التكفيري وألحق الهزيمة بالمشروع المعادي ستتصدى بكل شموخ وبنفس العزيمة لهذا القرار الأميركي الجائر كما إن تضافر جهود السوريين لحماية الاقتصاد الوطني كفيل بإفشال مفاعيل هذا الإجراء والحد من آثاره".

ومن المفترض أن يدخل قانون "قيصر" حيز التنفيذ هذا الشهر، بعد أن صادق عليه الرئيس الأمريكي نهاية العام الماضي، وهو ما يتيح للولايات المتحدة فرض عقوبات صارمة على نظام الأسد وكل م يتعامل معه من حكومات وأفراد.

ويعود أصل تسمية "قيصر" لأحد الضباط المنشقين عن نظام الأسد والذي استطاع تهريب 55 ألف صورة لـ11 ألف معتقل قضوا في سجون الأسد تحت التعذيب، حيث أقام العديد من المعارض في الولايات المتحدة وأوروبا ليعرف العالم حجم الجرائم والدموية التي يتعرض لها السوريين على أيدي آل الأسد ونظامهم القاتل.

زمان الوصل
(66)    هل أعجبتك المقالة (73)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي