أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خروقات الأسد تفرض على "صقور الشام" إعلان مناطق عسكرية في جبل الزاوية

يمنع اقتراب المدنيين - أرشيف

أصدر المكتب العسكري في "صقور الشام" العاملة في جبل الزاوية بياناً أمس الثلاثاء، حول إعلان بعض المناطق في جبل الزاوية عسكرية يمنع اقتراب المدنيين منها حفظاً على سلامتهم من غدر قوات الأسد.

وأوضح القيادي العسكري "زاهر أبو قصي" مسؤول غرفة العمليات في "صقور الشام" أن "القرار جاء بعد مئات الخروقات المتتالية من قبل قوات الأسد والميليشيات الإيرانية التي طالت مدفعياتهم وصواريخهم معظم قرى وبلدات جبل الزاوية وبالتحديد القرى والبلدات المتاخمة لخطوط التماس في ظل إعلان وقف إطلاق النار".

وأضاف أبو قصي لـ"زمان الوصل" قائلا "حرصاً منا وحفاظاً على سلامة المدنيين أعلنا عن بعض المناطق التالية وهي قريتا (بينين وكورة) ومفارق طرق (معرزاف والرويحة ومنطف وتل السيرياتيل) مناطق عسكرية يمنع اقتراب المدنيين إليها، لكي لا يتعرضوا للخطر، وذلك بعد إصابة عدة مدنيين في المنطقة بقذائف وصواريخ الأسد في الآونة الأخيرة".

وأشار إلى أن "قوات الأسد تفتعل حركات استفزازية في المنطقة من قبل استهدافها بشكل يومي للقرى والبلدات بالقذائف والصواريخ، إضافةً لاستقدام تعزيزات عسكرية للمنطقة، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية والإيرانية في المنطقة".

ويشهد الريف الجنوبي لإدلب وتحديداً منطقة "جبل الزاوية" خروقات يومية لقوات الأسد والميليشيات المساندة لها، إضافةً إلى استقدام تعزيزات عسكرية للمنطقة، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية لم يغادر أجواء المحافظة مؤخرا.

زمان الوصل
(39)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي