أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قوات الأسد تحرق أكبال النحاس في المعرة ومخلفات المحاصيل شرقها

أحد عناصر النظام في ريف إدلب - جيتي

علمت "زمان الوصل" أن عناصر في جيش الأسد افتعلوا حرائق ضخمة داخل أحياء مدينة "معرة النعمان" وفي عدد من القرى والبلدات المحيطة بها جنوب شرق إدلب.

وقال مصدر مطلع إن عناصر تابعين لميليشيات الأسد أحرقت أكبال النحاس بعد سرقتها من الشوارع وجدران المنازل لبيعها في الأسواق السوداء ضمن المناطق الموالية.

وأوضح المصدر أن أكثر من 7 حرائق نشبت اليوم الأحد في كل من الحي الجنوبي والغربي لمدينة "معرة النعمان" وبلدة "الغدفة" وأطراف قرية "معرشورين" شرق المعرة، وبلدة "خان السبل" شمال المعرة.

وقال إن الحرائق افتعلها عناصر من قوات الأسد بعد سرقة كمية كبيرة من أكبال النحاس من جدران المنازل والشوارع وحرقها في ساحات المدينة والبلدات لبيعها لتجار النحاس القابعين في المناطق الموالية.

وعمد عناصر الأسد على إخفاء كمية كبيرة من أكبال النحاس عند بسط سيطرتهم على المدن والبلدات جنوب وشرق إدلب في الحملة العسكرية الأخيرة بعد ضمان تعفيشها وبيعها لتجار في السوق السوداء من قبل ضباط رفيعي المستوى في "الفرقة 25 مهام خاصة"، وبعض قادة الفرق والميليشيات الموالية للأسد التي شاركت بالمعركة.

ولفت المصدر إلى أن حصادة تتبع لـ"الفرقة 25" انفجرت صباح اليوم في ريف معرة النعمان الشرقي، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفاتهم ضمن أرض زراعية تتبع لمدني من أبناء المنطقة هُجر من منزله إثر الحملة العسكرية الأخيرة.

كما شملت الحرائق المفتعلة بقايا حصاد الأراضي الزراعية من "التبن" في عدد كبير من القرى والبلدات شرق المعرة وشمالها، بعد تهجير سكان المنطقة نتيجة الحملة العسكرية الأخيرة، وحصاد أراضي المدنيين من قبل الميليشيات التابعة لقوات الأسد وعلى رأسهم "الفرقة 25 مهام خاصة".

ويشار إلى أن عنصرين من "الفرقة 25" قد قُتلوا يوم أمس السبت، إثر انفجار لغم أرضي بحصادتهم، عند سرقة المحصول الزراعي للمدنيين النازحين في محيط مدينة "سراقب" شرق إدلب.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي