أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الشرطة الروسية تنبش قبور مقاتلين أجانب في حلب

أرشيف

علمت "زمان الوصل" من مصدر عسكري في المقاومة السورية، أن الشرطة العسكرية الروسية قامت بنبش 14 قبراً لمقاتلين أجانب من "الأوزبك والشيشان"، قتلوا في معارك تنظيم الدولة ضد المقاومة السورية، ومعارك المقاومة ضد قوات الأسد في منطقة "عندان" شمال حلب.

وأكد "أبو دياب" القيادي العسكري في المقاومة السورية لـ"زمان الوصل" أن "الشرطة العسكرية الروسية وبحضور من عناصر وضباط من الفرقة 25 مهام خاصة قاموا صباح يوم الأربعاء بنبش 14 قبراً من جنسيات أجنبية مختلفة منهم شيشان والآخرين اوزبك".

وشدد أن "الشرطة العسكرية الروسية نقلت عصر اليوم ذاته رفات وعظام جثامين القتلى بعد نبش القبور إلى منطقة مجهولة، مرجحاً أنها قامت بذلك لإجراء عملية فحص "DNA" للتأكد من هوية المقاتلين.

وقال إن "معظم القبور التي تم نبشها تعود لمقاتلين من (الشيشان) قضوا في معارك عام 2014، عندما كانوا يقاتلون مع تنظيم الدولة ضد فصائل المعارضة في محيط مدينة (عندان) شمال حلب"، إضافةً لبعض القبور التي تعود لمقاتلين "اوزبك" يتبعون لجيش "المهاجرين والأنصار" الذين قضوا في معاركهم ضد قوات الأسد في أعوام مختلفة.

وأضاف أن "جثث المقاتلين الذي ينتمون لتنظيم الدولة تم دفنهم في المقبرة عندما قُتلوا أثناء محاولتهم الهجوم على البلدة أكثر من مرة عام 2014، دون احراز أي تقدم أو أي سيطرة للتنظيم على المدينة منذ اندلاع الثورة".

وأشار إلى أن "مقبرة مدينة (عندان) تضم أكثر من 2000 قبر لقتلى من مختلف المناطق بعض منهم قضوا في معارك ضد قوات الأسد والميليشيات الإيرانية والقوات الروسية على مختلف الجبهات في إدلب وحلب والساحل وحماة، وقسم كبير منهم قضى على جبهات المدينة والتي شهدت معارك عنيفة منذ عام 2012 وحتى بداية عام 2020، حيث أن المقبرة تحوي على ما يقارب الـ100 قبر لأشخاص ومقاتلين مجهولي الهوية".

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي