أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

كمين يوقع قتلى وجرحى تابعين لفصائل المصالحة واللجان المركزية في درعا

من درعا - جيتي

قتل وجرح عدد من أعضاء "اللجان المركزية" في درعا ومقاتلين سابقين في فصائل المصالحة، على يد مجهولين بعد ساعات من اجتماع ضم ممثلين عن اللجان في الريفين الشرقي والغربي.

وأكدت مصادر محلية تعرض مجموعة تضم قادة سابقين في فصائل المصالحة المسلحة وأعضاء من "اللجان المركزية" لهجوم مساء أمس الأربعاء، قرب معمل "الكونسروة" في بلدة "المزيريب" غربي درعا، أسفر عن سقوط 3 قتلى وإصابة 3 بجروح بعضها خطرة.

وشددت المصادر أن الهجوم أدى إلى مقتل المقاتلين السابقين "عدنان الشنبور، وعدي الحشيش، ورأفت البرازي"، فيما أصيب "محمود البردان - أبو مرشد، وأبو علي مصطفى، ومهند الزعيم" بجروح تتراوح بين المتوسطة والبليغة. وأوضحت المصادر أن العملية جاءت بعد ساعات من اجتماع ضم قادة ريفي درعا الشرقي والغربي في بلدة "المزيريب"، لبحث أوضاع المحافظة ومخرجات اتفاق يوم الإثنين مع النظام، والذي أفضى لنشر حواجز تابعة للفرقة الرابعة في الريف الغربي.

ووفقا للمصادر فإن العملية خطط لها بشكل دقيق، من حيث استقاء المعلومات واختيار المكان الكثيف بأشجار الزيتون، لافتة إلى أن رتل السيارات الذي كان يستقله أعضاء المركزية أمطر بالرصاص من كل جانب دون أن يتاح لهم الفرصة للهروب.

العملية دفعت عناصر يتبعون للجان المركزية واللواء الثامن التابع للفيلق الخامس لمهاجمة مقر يتبع لمجموعة مسلحة اتهمت بتنفيذ العملية، حيث جرى اشتباك على أطراف "المزيريب" لم يعرف نتائجه أو حجم الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.

ورجح ناشطون وقوف تنظيم "الدولة" وراء العملية خدمة لنظام الأسد الذي يسعى للتخلص من القيادات السابقة، لافتين إلى أن قوات الأسد أطلقت سراح عشرات العناصر التابعين للتنظيم قبل شهور لتنفيذ عمليات اغتيال وتصفية في أرجاء المحافظة.

محمد الحمادي - زمان الوصل
(10)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي