أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجيش الأمريكي.. روسيا تحاول تكرار سيناريو دعم الأسد مع حفتر ليبيا

حفتر - أرشيف

أكدت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا "أفريكوم"، أمس الثلاثاء، أن روسيا تحاول قلب موازين المعركة في ليبيا لصالح "خليفة حفتر" بعد إرسالها طائرات من قاعدة "حميميم" في سوريا للمشاركة بالمعارك الدائرة ضد حكومة الوفاق الشرعية.

وشددت "أفريكوم" أن هذا قد يطيل أمد الصراع ويتسبب بسقوط الكثير من الضحايا، مشيرة أن المحاولات الروسية مكشوفة رغم تكرر مزاعم نفي التدخل. وقالت القيادة التي تتخذ من مدينة "شتوتغارت" الألمانية مقرا لها إن روسيا أرسلت مقاتلات إلى ليبيا لدعم المرتزقة الروس من ميليشيا "فاغنر" الذين يقاتلون إلى جانب "خليفة حفتر"، في تصعيد كبير في النزاع في هذا البلد.

وأضافت أن المقاتلات غادرت روسيا وتوقفت أولا في سوريا بعد أن أعيد طلاؤها لتمويه أصلها الروسي.

وقال قائد "أفريكوم" الجنرال "ستيفن تاونسند" إنه "لطالما نفت روسيا مدى تورطها في النزاع الليبي المستمر. حسنا، لا يمكنها إنكار ذلك الآن"، مضيفا أن روسيا تحاول بشكل واضح قلب الميزان لصالحها في ليبيا.

وأشار أنه "مثلما رأيتهم يفعلون في سوريا، فإنهم يوسعون وجودهم العسكري في أفريقيا باستخدام مجموعات المرتزقة المدعومة من الحكومة مثل فاغنر". وأوضح أن التحركات الروسية قد تطيل أمد الصراع وتفاقم الخسائر البشرية والمعاناة البشرية من الجانبين.

جاء ذلك في وقت أعلن فيه الجيش الليبي أمس الثلاثاء، أن قواته سيطرت على نقاط مهمة كانت تحتلها ميليشيا الجنرال الانقلابي "خليفة حفتر"، في محاور جنوبي طرابلس.

وقال الجيش إن "قواتنا البطلة تعزّز مواقعها وتقتحم تمركزات مهمة كانت تحتلها ميليشيا خليفة حفتر الإرهابية في محاور الكازيرما والخلة وعين زارة".

زمان الوصل - رصد
(15)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي