أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مُسلح في "حركة أمل" يطلق النار على لاجئ سوري في لبنان دون سبب

القداح

حصلت "زمان الوصل" على معلومات تُفيد بإصابة رجل سوري لاجئ في لبنان صباح اليوم أول أيام عيد الفطر، إثر إطلاق الرصاص عليه بشكلٍ متعمد من قبل مُسلح ينضوي ضمن صفوف "حركة أمل".

وأوضح المصدر أن الشاب "وليد خالد القداح" من أبناء بلدة "الهبيط" جنوب إدلب، قد أُصيب صباح اليوم الأحد، وذلك إثر إطلاق الرصاص عليه بمسدس من قبل المُسلح "محمود جبارة" وهو عُنصر في "حركة أمل" داخل بلدة "القرعون" في لبنان.

وأضاف المصدر أن الشاب وليد كان ذاهباً مع زوجته لتعزية أحد أقربائه اللاجئين إلى بلدة "القرعون"، وفي الطريق توقف وليد لقضاء حاجته الملحة بسبب مرض حصر البول خلف إحدى الحفارات بالقرب من أحد المرامل، وعند ارتجاله من السيارة أوقفه المُسلح محمود صاحب الحفارة وطلب هوية الشاب وليد، وعند سؤال وليد للفاعل بعد طلب الهوية الفاعل: "من أنت ولماذا؟"، عندها قام المُسلح محمود بسحب مسدس من على جانبه وأطلق الرصاص بشكلٍ متعمد على قدم الشاب وليد، وعلى إثرها تم نقل وليد إلى مشفى "حامد فرحات" من قبل بعض المارة بعدما غادر المُسلح مكان الحادثة إلى مكان آخر مجهول، حيث إن الطريق الذي كان يسلكه وليد، هو طريق القناية الفارغ تماماً من السكان على كلا جانبيه.

وأشار المصدر إلى أن "محمود جبارة" هو عُنصر مسلح في "حركة أمل" منذ زمن بعيد، وهذه الحادثة ليست الأولى التي يتعرض فيها للسوريين في لبنان، حيث قام قبل فترة بتضيق أحد الطرقات الفرعية بجدار اسمنتي الواقعة أمام منزله والتي تؤدي إلى أحد المخيمات التي تؤوي السوريين.
ويعتبر الشاب وليد أب لخمسة أولاد، وهو عامل لجأ إلى لبنان مع بداية أحداث الثورة السورية لتأمين لقمة عيشه مع عائلته، حيث يبلغ من العمر 40 عاماً وهو رجل ذو سمعة طيبة وأخلاق حسنة وليس له أي مشاكل سابقة.

محمد كركص - زمان الوصل
(10)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي