أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"جمعية البستان" تتخلى عن رامي مخلوف

مخلوف

لم تمض 24 ساعة على إعلان رامي مخلوف عبر صفحته الرسمية في "فيسبوك" تحويله مبلغ مليار ونصف المليار ليرة سورية لجمعية البستان التي يشرف عليها، حتى أعلنت الجمعية عبر صفحتها الرسمية أنها تعمل تحت إشراف بشار الأسد، و"تؤدي عملها الخيري والإنساني والتنموي بمتابعة وإشراف رئيس الجمهورية".

وقالت الجمعية "في هذا السياق فإننا في جمعية البستان نؤكد حرصنا على استمرارية العمل المكلفين به وفق الدور الموكل إلينا به على أكمل وجه وبتوجيهات قائد الوطن". بحسب البيان.

البيان جاء بعد ساعات من إعلان مخلوف أنه قام بتحويل مليار ونصف المليار ليرة سورية لجمعية البستان وجهات أخرى "لتستمر بتقديم الخدمات الإنسانية".

كما تمنى من الجهات الأمنية "إطلاق سراح الموظفين المحتجزين لديها في هذا الفطر المبارك".

ويعادل المبلغ الذي أعلن مخلوف تقديمه نحو مليوني دولار حسب سعر الصرف الرسمي في البلاد والمقدر ب 704 ليرات لكل دولار، بينما السعر الحقيقي في السوق الموازي يعادل ضعف ذلك السعر.

وزارة المالية كانت أصدرت قرارا بالحجز على ممتلكات مخلوف وزوجته وأولاده، ضمانا لتسديد المبالغ المترتبة عليه لصالح الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد، التي طالبت شركتي الخلوي "سيريتل" و "إم تي إن" بتسديد مبلغ 233.8 مليار ليرة سورية، أي ما يعادل 185 مليون دولار أمريكي.

وبعد أيام قليلة من صدور قرار الحجز، أصدرت محكمة القضاء الإداري بدمشق قرارا بمنع مغادرة مخلوف البلاد.

زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي