أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. مظاهرات في ساحة "العمري" ومجهولون يستهدفون نقيبا في قوات الأسد

في ساحة "المسجد العمري" - نشطاء

خرجت مظاهرة أمس الجمعة، في ساحة "المسجد العمري" في "درعا البلد"، رفضت جميع تهديدات نظام الأسد باقتحام المدن والبلدات، في وقت استهدف فيه مجهولون ضابط برتبة نقيب قرب بلدة "بصر الحرير".

وندد أهالي "درعا البلد" في مظاهرتهم التي حملت عنوان "لا للحرب" بالحشود التي استقدمها نظام الأسد إلى الريف الغربي، مطالبين بطرد ميليشيات إيران وحزب الله الطائفية من الجنوب السوري.

من جهة ثانية، استهدف مسلحون مجهولون ضابطا برتبة نقيب على طريق "بصر الحرير – ناحتة" شرقي درعا، ما أدى لإصابته بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى.

وأكدت مصادر لـ"زمان الوصل" أن مجهولين استهدفوا بالأسلحة سيارة النقيب "علي خضور" المنحدر من مدينة "جبلة"، ما أدى لتدهور السيارة وإصابته بجروح، مشيرة إلى أن "خضور" مسؤول عن الكثير من عمليات الاعتقال في المنطقة.

في سياق متصل، أفاد "تجمع أحرار حوران" بأن عبوة ناسفة انفجرت ظهر الجمعة، بقرب السوق الشعبي في حي "المطار" بدرعا المحطة، مشيرا إلى أن المستهدف بها هو "مصطفى المسالمة" الملقب بـ"الكسم"، أحد قادة المجموعات المحليّة التابعة للأمن العسكري، حيث كان يتواجد بالقرب من مكان انفجار العبوة لكنه نجا منها.

وأوضح أن عملية الاستهداف كانت ذريعة للأجهزة الأمنيّة التابعة لنظام الأسد لاعتقال 5 شبّان في درعا المحطة بالإضافة لـ"محمود السرحان" الملقب "كريكو" من مخيم درعا، وهو قائد سابق في فصيل يتبع للجيش الحر ويحمل بطاقة التسوية، كما عملت قوات الأسد على تعزيز مواقعها العسكريّة في مدينة درعا بالعناصر والتحصينات مع تخوّف مستمر لدى الأهالي من هذه الحشود العسكرية في المدينة.

ونشرت قوات الأسد العديد من الحواجز العسكرية الجديدة على مدخل حي "طريق السد" ومناطق متفرقة من مدينة درعا على خلفية الأحداث الأخيرة فيها وفقا للتجمع.

محمد الحمادي - زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي