أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ناقلات نفط إيرانية تتحدى العقوبات الأمريكية وتقترب من فنزويلا

لم يصدر أي إعلان رسمي من الولايات المتحدة - رويترز

في تحدّ للعقوبات الأمريكية تقطع 5 سفن إيرانيّة المحيط الأطلسي حاملة النفط في طريقها إلى فنزويلا، التي من المقرر ‏أن تصلها يوم غد، الأحد.‏

ولم يصدر أي إعلان رسمي من الولايات المتحدة إن كانت ستعترض السفن أم لا، خصوصًا في ظل التوترات ‏المتصاعدة في الخليج العربي وفي فنزويلا، التي تعتبر الولايات المتحدة رئيسها، نيكولاس مادورو، رئيسًا "غير ‏شرعي".‏

مسؤول أمريكي قال الأسبوع الماضي، بحسب "رويترز" إن الولايات المتحدة تدرس "إجراءات يمكنها اتخاذها ردا على ‏شحنة إيران"، دون إيضاح ما هي الوسائل، إلا أن إيران استغلت هذه التصريحات لترفع شكوى للأمم المتحدة.‏

ويعتبر ملفّا إيران وفنزويلا ملفّين مهمّين في الإدارة الأميركيّة، التي تفرض عقوبات قاسية على البلدين، لمنعهما من ‏تصدير واستيراد الوقود، وهو ما تسبّب بأزمة وقود خانقة في فنزويلا، فيما تقوم البحرية الأميركيّة بدوريات روتينيّة في ‏مياه البحر الكاريبي، بالقرب من الطريق المحتمل للناقلات الإيرانية. إذ تتبع هذه المنطقة الأسطول الأميركيّ الرابع.‏

وكالة "أسوشياتد برس"، نقلت عن شركة "ريفينيتيف"، لترقب حركة الملاحة البحرية، إن قيمة البنزين على السفن ‏الإيرانيّة أكثر من 45 مليون دولار.‏

فنزويلا استبقت وصول السفن الإيرانية بإجراء تجربة صواريخ في جزيرة "لا أورشيلا"، قال الرئيس "مادورو" إنها ‏‏"صواريخ بدقة قصوى للدفاع عن مياهنا وسواحلنا".‏

وجرت التجارب في إطار "الدرع البوليفارية"، عملية الانتشار الدائم التي أمر بها في شباط/فبراير الماضي.‏

واحتفل مادورو، الأربعاء، بالإعلان عن قرب وصول ناقلات نفط أرسلتها إيران إلى بلده، وقال في كلمة بثتها شبكة ‏التلفزيون الحكومية: "نحن مستعدون لكل شيء وفي أي وقت"، معبرا عن شكره لحليفه الإيراني على الدعم في مواجهة ‏عداء واشنطن.‏

وكان وزير الخارجية الإيراني قد حذّر الولايات المتحدة، عبر رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة من "تحركات في ‏نشر أسطولها البحري في منطقة البحر الكاريبي من أجل التدخل وإحداث خلل في (نقل) الوقود الإيراني إلى فنزويلا".‏

والسبت الماضي، قالت وكالة "نور" للأنباء، المقربّة من الحرس الثوري، إن أي تحرك من الولايات المتحدة "مثل ‏القراصنة" ضد شحنة وقود إيرانية متجهة إلى فنزويلا سيكون له تداعيات.‏

زمان الوصل - رصد
(28)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي