أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عناصر الأسد يعفشون عشرات المنازل في مدينة "ضاحية درعا"

الدمار في درعا - جيتي

غادرت عشرات الشاحنات المحملة بأثاث المنازل والمحال التجارية منطقة "ضاحية درعا"، و"أبنية الصحافة"، على المدخل الغربي لمدينة درعا، بعد أيام من استيلاء عناصر قوات الأسد على الكثير من المنازل بحجة القيام بمهمة أمنية "مؤقتة".

وأكد الإعلامي "حسام البرم" لـ"زمان الوصل" أن قوات الأسد طردت الأسبوع الماضي عشرات العائلات من منازلها، في "ضاحية درعا وأبنية الصحافة" بعد استقدام تعزيزات ضخمة إلى ريف درعا الغربي.

وقال إن قوات الأسد أبلغت السكان بأنها في مهمة "مؤقتة" وسوف تغادر المنازل فور انتهاء المهمة، مشيرة إلى أن ذلك كان في إطار التحضير لاقتحام مدينة "طفس" وما حولها.

وشدد على أن قوات الأسد التي لم تكتف بالاستيلاء على المنازل بل قامت بـ"تقييد حركة السكان في الدخول والخروج وتفتيش كل السيارات الخاصة، واستحالة خروج أي فتاة في الشارع بظل وجود كل عناصر النظام بأسلحتهم وبصلاحيات واسعة لاعتقال بأي تهمة فضفاضة".

وأضاف أن عشرات الشاحنات التابعة للنظام غادرت "الضاحية" محملة بالأثاث وممتلكات المدنيين، دون أن يجرؤ أحد على الاعتراض أو التذمر خوفا من الاعتقال أو التصفية.

وأوضح أن خروج قوات الأسد من "الضاحية" جاء بعد "الضغط الروسي"، حيث طالب ممثلو اللجان المركزية في آخر اجتماع مع قائد القوات الروسية في الجنوب بخروج قوات الأسد من منازل "الضاحية" التي تم الاستيلاء عليها.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي