أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

البحر ..... محمد عبده العباسي - بورسعيد - مصر.

مقالات وآراء | 2007-06-26 00:00:00

غمرتني حالة من الرضا النفسي ، الليلة الفائتة قرأت رواية كاملة ، أحرقت علبة دخان ، شربت عدة فناجين من القهوة ، لم يفتني الفيلم الذي بثته القناة الفرنسية الخامسة ، بطلته ذكرتني بالفتاة التي أحببتها ، كانت من مدينة عنابة الجزائرية ، وجهها مشرق بعينين في مثل لون البحر :
ـ هل تتزوجينني ؟
ـ يشترط أهلي أن تعيش هنا ..
المتاريس كانت حائلاً دون تحقيق الحلم ، بعد عامين جاءتني رسالة بها قصاصة من صحيفة فرنسية تحمل صورة زفاف زهرة علي شاب رحلت معه إلي مارسيليا ..
* * *
هذا الصباح حملت سنارتي و" عدة" الصيد والطعم اللازم ، الشمس لم تخرج بعد من مكمنها ، ثمة برودة في الصباح رغم فصل الصيف ، المدينة في سبيلها للاستيقاظ بعد ساعات من وسن لم يدم طويلاً ، تثاؤبة ما اعترتني أزحت بها كسلاً بغيضاً ، بحثت عن سيارة أجرة تقلني حتي ميناء الصيد ..
الطريق خالية ، هدأة الصباح الباكر لم يعكر صفوها إلا سيارات مارقة يقودها صبية صغار سرقوا المفاتيح من أبائهم ..
شق الهدوء صوت غناء ردئ توقفت علي أثره سيارة ، منحت السائق تحية وابتسامة ارتسمت في المرآة أمامه ، ردها بشبه وجوم وجفون منتفخة ، أشعل سيجارة فألهب حماسي لأقلده ، قال بلسان ثقيل :
ـ رحلة صيد ..
ـ نعم .
ـ الغاوي ينقط بطاقيته علي رأي الصبوحة ..
نفثت دخاناً خفيفاً ومددت يدي بنقود تفحصها جيداً :
ـ صباحك أبيض ..
الصباح بالفعل أبيض ، حجر سعيد يمتد مثل سيف دُك في فم البحر ، مراكب الصيد ترحل تباعاً لتلقي شباكها بعيداً ، ثمة ضجيج من الميناء يأتي تحمله الريح الخفيفة ، الهواء مشبع بيود البحر والنوارس تمارس هوايتها في التقاط الرزق من بين الأمواج ..
مكاني الذي اعتدت الجلوس فيه للصيد هو نتوء صخري حفرته الطبيعة ، تجويف مثل حضن دافئ ..
ثمة رجل يحتله الآن ، تنحنحت كي أنبهه لوجودي ، لم يبال ، ألقيت عليه التحية لم يأبه ، أعدتها لم يرد :
ـ يبدو أنه أصم ..
قلت لنفسي وأنا أشعل سيجارة كي يصله دخانها ، تغافل ثم أطلق صيحة مدوية :
ـ الله أكبر ..
ورفع سنارته لأعلي وهو يضم سمكة كبيرة إلي صدره ثم واراها بين حاجياته ، عاد ليلقي السنارة ثانية ، سحبها فخرجت بلا صيد ، نظر لي كمن يلومني :
ـ مكاني ...
أشرت بسبابتي ، ضحك مقهقهاً في سخرية:
ـ ليغرب الصبي عن وجهي الآن ، وإلا.....
وددت لو أحمل صخرة أحطم بها رأسه المفلطحة وأنتهي منه بعد أشعلت سخريته الدم في عروقي :
ـ يبدو أن الصباح لن يكون جميلاً ..
قالها وهو يتأهب لان ينقض علي ليفتك بي بعد أن ألقي بسنارته بعيداً وشمر عن ساعدين نحيلين وهرش في شعره المجعد الكثيف ، قلت له :
ـ هذا مكاني منذ زمن بعيد ..
امسك بتلابيبي بشكل زري ، قال في سخرية ورائحة من الدخان العفنة تخرج من فمه :
ـ أرني وثيقة ملكيته ..
دفعته بقوة فكاد أن يترنح ، تدخل جندي الدرك في الوقت المناسب ، وهدده :
ـ من العيب أن تفعل ذلك مع رجل محترم ، من الآن فصاعداً عليك الحصول علي تصريح بالصيد ..
عاد ضعيفاً يتمسح في الجندي مثل حمل وديع:
ـ سافعل ، الآن أنا في حاجة لإطعام عيالي ..
نبهه الشرطي :
ـ يجب أن تحترم نفسك أيضاً ، هل سمعت؟
ـ ولكن ..
قاطعه :
ـ ولا كلمة ..
لم يمنحني البحر سمكة واحدة بينما انهمك الرجل في صيده الوفير ، علت الشمس زاحفة نحو السماء ..
غادر الرجل المكان بعد أن هربت الأسماك إلي قاع البحر فقد سخن سطح الماء ، كانت جموع الصيادين تغني عائدة في كورال واحد:
ـ طلعت يا محلا نورها ...
والرجل يردد معهم ثم أشار لي :
ـ هذا مكانك قد خلا الآن ..
ثم أطلق ضحكة مدوية راحت تطارد النوارس فملأت الفراغ الشاسع بين البحر والسماء ..

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
طائرات روسيا تقصف جنوب إدلب قبل انتهاء هدنة الـ 72 ساعة      نادال يهزم ديوكوفيتش ويحصد لقب بطولة إيطاليا      غلطة سراي بطلا للدوري التركي      الأسد يحاصر مدينة "الصنمين" بدرعا      العفو الدولية تكشف عن محاولة قرصنة وتجسس تعرضت لها      دراسة: المدخنون أكثر عرضة للإصابة بالجلطات مرات عديدة      ريال مدريد ينهي الموسم بالهزيمة 12 في الدوري الإسباني      المنتخب التركي يحقق ذهبية أوروبا للمشي السريع