أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بتهمة الاحتطاب.. الهيئة تداهم مقرا لـ"حراس الدين" غرب إدلب وتشتبك معهم

عناصر من "تحرير الشام" في ريف إدلب - جيتي

أفاد مصدر مطلع أن رتلاً عسكرياً لـ"هيئة تحرير الشام" داهم مقرا يتبع لتنظيم "حراس الدين" في بلدة "عرب سعيد" غرب محافظة إدلب قبل الإفطار بدقائق، وذلك بتهم "الاحتطاب" وهي سلب وسرقة مقرات عسكرية وأموال المدنيين في المناطق المحررة.

وأوضح المصدر بمقتل مُسلح يتبع لتنظيم "حراس الدين"، جراء الاشتباكات التي حصلت مع "هيئة تحرير الشام" بالأسلحة الفردية والمتوسطة والتي لازالت مستمرة في المنطقة بالتزامن مع حشود وتعزيزات عسكرية ضخمة للهيئة في المنطقة ومحيط "السجن المركز" غرب إدلب، وأكد أن المجموعة التي تتبع للحراس تتحصن داخل أحد المقرات العسكرية داخل بلدة "عرب سعيد" إضافةً لمؤزرتها من قبل مجموعة انشقت عن الهيئة قبل عدة أيام ومعها مدفع من عيار "14.5"، كما قام تنظيم الحراس قبل عدة أيام بتشليح الهيئة "بيك آب" من نوع "شاص" مزود بمدفع "23"، إضافةً لسيارة من نوع "فان" أبيض.

وقال أحد القادة الأمنيين في "تحرير الشام" في مقابلة لشبكة "إباء" الموالية للهيئة "أنه منذ يوم أمس السبت قامت الهيئة بحملة أمنية واسعة طالت عدة مناطق لملاحقة الخلايا التي تقف وراء عمليات الاحتطاب التي حصلت في الأونة الأخيرة ضمن المناطق المحررة وطالت العديد من الفصائل".

وأضاف الأمني "تأتي هذه الحملة من نابع واجبنا تجاه أهلنا في المناطق المحررة وبعد عدة مطالبات من الأهالي ومن الفصائل لضبط الأمن، وذلك بعد قيام العديد من ضعاف النفوس بعدة عمليات احتطاب".

كما وعد أمني الهيئة الأهالي في المناطق المحررة أنهم سيضربون بيد من حديد كُل من تسول له نفسه العبث بأمن أهالي المناطق المحررة وأمن المنطقة".

يشار إلى أن "هيئة تحرير الشام" بدأت يوم أمس بحشود عسكرية ضخمة على تخوم العديد من المدن والبلدات المحررة أبرزها مدن "إدلب ومعرة مصرين وسرمدا وحزانو" شمال إدلب، إضافةً لانتشار حواجز طيارة داخل المدن والبلدات المحررة وعلى الطرقات الفرعية والرئيسية أبرزها طريق معبر "باب الهوى" الحدودي.

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي