أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"أوقفوا الارهاب الصحي".. عدد إصابات كورونا يقترب من 5 ملايين

بلغت الوفيات أكثر من 310 آلاف - جيتي

اقترب عدد إصابات فيروس كورونا في العالم من خمسة ملايين، إذ تشير الإحصاءات إلى إصابة أربعة ملايين و700 ألف حالة، بينما بلغت الوفيات الناجمة عن الفيروس أكثر من 310 آلاف، كما تجاوز عدد المتعافين من الفيروس حول العالم، مليونا و800 ألف.

وسجل أكبر عدد من الإصابات في الولايات المتحدة، تلتها إسبانيا وروسيا وبريطانيا وإيطاليا والبرازيل وفرنسا وألمانيا.

وفي سياق متصل فرّقت الشرطة البولندية تظاهرة ضد "انتهاكات الحقوق والحريات المدنية" وتدابير المساعدة الاقتصادية التي يعتبرها البعض غير كافية، واستعملت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد بضع مئات من المتظاهرين قبل أن توقف عدداً منهم.

وقال منظمو التظاهرة على صفحتهم على "فيسبوك" إنهم مستقلون عن أي حزب سياسي، واعتبروا أن مبادرتهم تمثل "سخطاً جماعياً سببته ضخامة الانتهاكات للحقوق والحريات المدنية".

في سويسرا أيضاً، فرّقت الشرطة متظاهرين تجمعوا قرب مقر الحكومة في برن للاحتجاج على تدابير مكافحة فيروس كورونا. كما نفذت احتجاجات في مدن سويسرية أخرى واعتبر متظاهرون أن تدابير الاغلاق تنتهك حقوقهم الأساسية. واوقفت الشرطة عشرات منهم ووضعتهم في عربات خاصة، وفق المصور.

وفي زوريخ، حاول نحو مئة شخص التظاهر قبل أن تفرقهم الشرطة. وتجمع في بازل أيضا نحو مئة شخص أمام مقر البلدية، ثم تفرقوا بعدما دققت الشرطة في هويات بعضهم، وفق وكالة آي تي إس السويسرية.

وبدأت سويسرا في 27 نيسان أبريل تخفيف تدابير الحجر التي لم تكن صارمة على غرار قيود فرضتها دول أوروبية أخرى. فيما ألقت شرطة لندن القبض على 19 شخصا السبت لخرقهم عمدا إرشادات التباعد الاجتماعي احتجاجا على القواعد، في أول عطلة نهاية أسبوع منذ أن أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون تخفيفا طفيفا للإجراءات.

وفي ألمانيا، تظاهر آلاف المواطنين في عدة مدن السبت احتجاجا على القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وشارك المئات في المظاهرة التي أقيمت في ميدان روزا لوكسمبورغ وسط العاصمة برلين، للاحتجاج ضد التدابير المفروضة للحد من انتشار كورونا. ورفع المتظاهرون لافتات كتبوا عليها عبارات من قبيل، "أوقفوا الإرهاب الصحي"، و"الإنذار الزائف لكورونا".

أما في إيطاليا، أعلنت السلطات استعداد البلاد بحذر لبدء المرحلة الثانية من تخفيف تدابير مكافحة فيروس كورونا.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي "جوزيبي كونتي" إن العديد من القطاعات الاقتصادية ستبدأ فعالياتها مجددا الاثنين، ضمن خطة تدريجية لتخفيف الحظر العام.

في المقابل، قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، إنه يسعى إلى تمديد آخر لحالة الطوارئ لاحتواء فيروس كورونا المستجد في البلاد، على أن تصل فترة التمديد إلى "نحو شهر".

وقال سانشيز، الذي يواجه دعوات متزايدة لرفع القيود المفروضة على خلفية الجائحة، إن هذا سيكون "التمديد النهائي" الذي يطلبه من البرلمان.

زمان الوصل - رصد
(13)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي