أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صحيفة: قصف البارجة الإيرانية لم يكن بنيران صديقة

أسفر عن مقتل 19 شخصاً - الأناضول

أشارت صحيفة "جيروزالم بوست" إلى إمكانية أن تكون حادثة قصف الناقلة الإيراني "بنيران صديقة" قد تندرج ضمن نوع آخر من الحرب تلوح في أفق الشرق الأوسط وهي الحرب السيرانية بين إيران من جهة والولايات المتحدة وبعض الدول العربية و"إسرئيل" من جهة أخرى.

وخلال الساعات الماضية أعلنت وسائل إعلام إيرانية يوم الإثنين أن ميناء شاهد رجائي، الذي يشهد مؤخراً تركيب محطات حاويات جديدة لمشاريع نفطية، تعرض لهجوم إلكتروني، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن حادثة النيران الصديقة التي أصابت البارجة كوناراك والتي وقعت على بعد 700 كيلومتر من ميناء رجائي أثناء القيام بمناورة بحرية في خليج عمان، مما أسفر عن مقتل 19 شخصاً وإصابة 9 آخرين، مرتبط بالتوترات السيبرانية التي تشهدها المنطقة.

وأكدت الصحيفة أن وتيرة الحرب السيبرانية والأمن السيبراني تزداد في الشرق الأوسط، فقد سعت إيران إلى تعزيز قدراتها في هذه الحروب من خلال تأسيس وحدات "الحرب السيبرانية" المدعومة مباشرة من الحرس الثوري الإيراني.

وتعود قدرات الحرب السيبرانية في إيران إلى عام 2010 عندما وضعت جميع امكانياتها لصد فيروس Stuxnet(أول فيروس يستهدف منظومات التحكم التابعة للمنشآت النووية الإيرانية).

وأشار مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية إلى أن طهران كانت تحاول زيادة قوتها السيبرانية واستخدام الأنشطة السرية لتوجيه استراتيجيتها للعمليات باستخدام الإنترنت كأداة.

وذكر تقرير صادر عن خدمة أبحاث الكونغرس في وقت سابق من هذا العام أنه منذ عام 2012 زادت الهجمات السيبرانية الإيرانية، مستهدفة مصالح أميركية ومصارف شركات خليجية على رأسها أرامكو السعودية.

زمان الوصل - رصد
(24)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي