أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صور لم تعرض من قبل.. وقائع دفن 1150 جثة في حمص وشهادات عن عبث جنود الأسد بعورات النساء

تسع سنوات ويزيد من توثيق وملاحقة جرائمه عبر مئات آلاف المقاطع والصور والشهادات والتحقيقات.. تركت السوريين في حالة شبه يقين أنه لم يعد في "جراب" الأسد من وحشية أو سفالة قابلة للكشف بعد، فكل ما يخطر على البال من تحقير ودوس على الرقاب وضرب وسلخ وحرق وشتم واغتصاب وذبح وشبح وخنق وتقطيع وقتل ونبش للقبور وتعفيش و.. و.. قد جرى توثيقه من قبل.

كانت حالة شبه اليقين هذه مصاحبة للسوريين في كثير من سنوات الثورة، فعندما استخدم النظام الرصاص الحي اعتقد البعض أن لم يعد في جعبة الأسد ما يمكن أن يستخدمه وإلا لقامت قيامة "العالم المتحضر" عليه، لكنهم لم يلبثوا قليلا حتى شاهدوه يستخدم –وبكل أريحية- الدبابات والمدافع ثم الطائرات ثم البراميل والقاذفات بل وحتى الصواريخ الباليستية، ولم ينس بين فينة وأخرى الكيماوي.


وهكذا كان النظام في كل مرة قادرا على أن يصعق الجميع بما لديه من أساليب نظلمها كثيرا إن وصفناها بالوحشية، لأن الوحوش تتعفف عن بعضها.. أساليب معجونة بمقدار استثنائي من السفالة والانحطاط، ربما تحار مدارس التحليل النفسي والاجتماعي في سبر أغوارها ومعرفة تركيبتها.

بالأمس.. شاهدت كما كثيرين تحقيقا جديدا على قناة "الجزيرة" حول "جلادي الأسد"، وقد ظننت للوهلة الأولى وأنا أتابع الدقائق الأولى من التحقيق أنه لن يحمل للناس "جديدا" بمعنى الجديد الكلي، مأخوذا بنفس الفكرة التي مفادها أن "جراب" وحش القرداحة امتلأ ولم يعد هناك ما يستحق الكشف عنه.

ولكن ما أن دخل التحقيق في صلب موضوعه، حتى جاءت شهادة أحد السوريين ومقاطعه التي تبث لأول مرة لتقلب الموازين، ولتفجع السوريين المفجوعين أصلا بجرعة جديدة وصاعقة من الإجرام.

استعرض الشاهد صور شاحنات مبردة تستخدم لنقل الفواكه والخضار وقد تمركزت في ساحة مشفى حمص العسكري وانتشرت فيها وحولها –مرمية على الأرض- جثث لأناس قتلهم النظام.


الشاهد الذي اصطلح التحقيق على تسميته " بابنيان"، على اسم حقوقي إغريقي ولد في حمص سنة 142 للميلاد.. استطاع في عام 2012 أن يوثق بكاميرا هاتفه وقائع دفن نحو 1150 جثة، تم نقلها إلى مشفى حمص العسكري، قبل تحويلها إلى مقبرة جماعية.

جرأة الشاهد في توثيق وتصوير الكثير من وقائع الجريمة، ربما أتت من اطمئنان النظام ومخابراته له، حيث كان مدعوا حينها لمفاوضة النظام، فدخل مشفى حمص العسكري بشكل رسمي، وشارك في عميلة إحصاء وتوثيق أصحاب الجثث وإجراءات دفنهم.

وقال الشاهد وهو يستعرض مشاهد من مسرح الجريمة في مشفى حمص العسكري: كانت الجثث متفسخة متحللة، يقطر الماء من البرادات (كناية عن الصديد الذي تفرزه الجثث).. الديدان تأكل الجثث، كانت الرائحة كريهة جدا جدا جدا.

وتابع الشاهد وهو يستعرض الصور المفزعة: هاد هون حاطين له لزقة أنه ميت بالجلطة، تخيل كل هالتعذيب الي على رجليه ويديه، شو حاطين له؟!.. حاطين له لزقة ميت بالجلطة.

ووصل "بابنيان" إلى النقطة التي لاتحتمل من شهادته، حينما تحدث عن عبث جنود الأسد بالجثث، بما فيها جثث النساء التي كانوا لايتورعون عن كشفها وملامستها، بل وملامسة الأعضاء التناسلية لها.


وقال الشاهد: كنا نرى أفعال قبيحة من الجنود، مثلا يأتي إلى جثة امرأة ويمكن أن يكشف عن عورتها ويتسلى بها ويضع يده مثلا على وجهها أو على أعضائها، وهذا أمر كان مؤلم جدا بالنسبة لنا.

وبالفعل أظهرت لقطات صورها الشاهد كيف كان يتم فتح الأكياس البلاستكية التي غلفت بها الجثث، بما في ذلك تلك الخاصة بالنساء.

وتابع الشاهد: أصبحت أفكر في طريقة نستطيع أن ندفن فيها هذه الجثث بشكل شرعي وأن نريح الأهل وأن نوثق هذه الجثث.

وبالفعل وثق الشاهد لحظات دفن الجثث في مقابر جماعية، وكيف كان يدفنون كل يوم العشرات منها، ومنها مواراة 110 جثث بتاريخ 21 نيسان 2012، وقد بلغ مجموع ما تم دفنه من جثث حينها 1150.


شهادة "بابنيان"، أيدتها شهادة الطبيب "معاذ الغجر" الذي كان يعمل في مشفى حمص العسكري يومها، وقد ظهر بصورته الكاملة ليقول إنه بعيد احتلال "بابا عمرو" قدمت عدة شاحنات مملوءة بالجثث إلى المشفى، وقد أدى ذلك إلى انتشار رائحة لاتطاق.

وتحدث "الغجر" كيف كان أحد المجندين يركل الجثة برجله ليلتقط له "الطبيب الشرعي" صورة ثم يضعوا لها لاصقا (يحمل رقمها، تماما كما ظهر في صور قيصر).


زمان الوصل
(209)    هل أعجبتك المقالة (49)

قيس العماني

2020-05-12

لعنه الله على الظالمين. لعنة الله على بشار.


د.علي مشرف الجمعة

2020-05-12

شاهد على مجزرة حي السبيل بحمص....ومجزرة البساتين.


حسين السيد الدغيم

2020-05-12

لا يوجد على سطح الارض أقذر وأوحش من هذه العصابة ....... القذرة اللهم دمرهم ومزق جمعهم.


دريد الاسد يحذر من اسابيع

2020-05-12

دريد الاسد يحذر من اسابيع من الهجمات الدموية على قوات بشار - بعد مقالة خالد العبود.


ابوادهم

2020-05-12

الله اكبر على كل ظالم.


ملك

2020-05-13

لازم مايفلت ولا .... من هالعصابه وبخاصه الحلادين والسجانين وتوثيقهم بالاسم ليلقوا جزاءهم اللعنه عليهم.


ابو عبدالله الحريري

2020-05-13

إرهاب عصابات السفاح بشار الجحش بأبشع وسائل التعذيب للمواطنين السوريين العزل بموافقة التأمر الدولي من بعض الدول فاقدة الأنسانية.


مارعي

2020-05-16

كل شيء موثق و سيحاسب هؤلاء ..... ان شاء الله.


التعليقات (8)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي