أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شاهد.. تدمير برج في محطة "زيزون"

لحظة تدمير البرج

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي ظهر اليوم الأربعاء مقطع فيديو يظهر تدمير برج التبريد ضمن محطة "زيزون" الحرارية في ريف حماة الغربي من قبل عناصر "الحزب الإسلامي التركستاني" العامل في منطقة سهل الغاب وريف اللاذقية الشرقي.

وذلك ضمن عمليات "تفكيك الغنائم" وبيعها منذ أكثر من 4 أعوام وحتى اللحظة.

وعلمت "زمان الوصل" أن برج "التبريد" كان آخر القطع التي فككها الحزب من المحطة تحت بند "الغنائم"، في المنطقة التي اعتبرت حصة الحزب المذكور بعد تحرير "جسر الشغور" وقرى وبلدات في سهل الغاب وريف اللاذقية الشرقي.

وبدأ عناصر "الحزب التركستاني" بتفكيك المحطة بداية عام 2016، حيث تم فك العديد من القطع والمحركات والترانسات والمضخات وبيعها بمبالغ تجاوزت 250 ألف دولار أميركي إلى تجار في المنطقة، وتم نقل بعض منها عبر شاحنات وقاطرات إلى مناطق سيطرة النظام.

يشار إلى أن قيادات الحزب أجّرت ولمدة طويلة في عام 2018 عدة أقسام من المحطة إلى تاجر حديد من أبناء المنطقة بمبلغ مالي كبير جداً، وبعدها استثمر منها عدة قطع صالحة للعمل وقام بشرائها من الحزب، كما تم تفكيك جميع "رودتيرات" النحاس، وبيعها بسعر "الطوناج" و"الخردة" بأسعار بخسة، حيث إن سعرها يضاعف المبالغ التي تم بيعها بأكثر من 70 مرة.

الجدير بالذكر أن "الحزب الإسلامي التركستاني" فكك بالاشتراك مع "هيئة تحرير الشام" سكك الحديد على مدة عامين وبيعها إلى تجار "خردة" و"حديد" إلى مناطق النظام، والبعض منها تم تحصين به جبهات تلال "الكبانة" شرق اللاذقية.

زمان الوصل
(120)    هل أعجبتك المقالة (127)

هي ملك الشعب ايها المرتزق

2020-05-06

هي ملك الشعب ايها المرتزقة المتأسلمون - كل الشعب اشترك في دفع ثمنها و ليست ملك شخصي لبشار و تدميرها عمل اجرامي لا يغتفر ايها اللصوص - لا فرق بينكم و بين رامي مخلوف.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي