أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد الظهور الثاني لمالكها "مخلوف".. رئيس تحرير صحيفة "الوطن" ينفي نبأ اعتقاله

عبد ربه

نفى رئيس تحرير صحيفة "الوطن" الموالية "وضاح عبد ربه"، نبأ اعتقاله من قبل مخابرات نظام الأسد، كما أعلنت صفحات ومواقع إعلامية.

ونشر "عبد ربه" اليوم الإثنين، على صفحته "فيسبوك" قائلا: "ثبت أن السهر له أضرار جسيمة.. عفكرة لا تجوز عليهم إلا الشفقة" (في إشارة لمن أشاع خبر اعتقاله).

وتداولت مواقع وصفحات إعلامية خبر اعتقال أجهزة مخابرات نظام الأسد لرئيس تحرير صحيفة "الوطن" الموالية "وضاح عبد ربه"، بعد الظهور الثاني لمالك الصحيفة "رامي مخلوف" يهاجم -ضمنا- نظام الأسد ويتوعد بحرب لا رحمة فيها في حال أصر الأخير على الاقتراب من مملكة "مخلوف" المالية.

ووصف "عبد ربه" في منشور على صفحته كلام "رامي مخلوف" في مقطع الفيديو الأول بـ"المهاترات الفيسبوكية"، زاعما أن "بشار الأسد" فوق ذلك فـ"لا يجوز إقحامه لأنه من يصدر القوانين ويحرص على تنفيذها".

وقال: "السيد رئيس الجمهورية هو من يصدر القوانين ويحرص على تنفيذها وهو من يحمي دستور البلاد ويترأس سلطتها التنفيذية، ولا يجوز في أي حال من الأحوال إقحام فخامة اسمه في سجالات ومهاترات فيسبوكية لا مكان لها في دولة القانون والمؤسسات التي طالما دافعنا عنها واستشهد الآلاف لنصرتها وابقاء علمها يخفق عالياً رغم أنف كل ما عاداها".

وأضاف: "فسورية هي عزتنا وكرامتنا، والسيد الرئيس بشار الأسد هو رمزها، كما هو رمز العطاء والتضحية من أجل أن تبقى سورية حرة أبية".

وكان "رامي مخلوف" ظهر في تسجيل مصور ثان أمس الأحد، أكد خلاله تعرضه لضغوطات كبيرة من أجل "التنازل عن شركاته، واعتقال موظفيه من قبل الأفرع الأمنية التي كان "الداعم الأكبر لهذه الأجهزة والأفرع".

وحذر "مخلوف" من "عقوبة الله" على سوريا بسبب "الظلم الذي أحاق به واستخدام سلطة بغير موضعها"، زاعما أنه "مؤتمن على الشركات ولن يتنازل"، مناشدا ابن عمته "بشار الأسد" التدخل ولجم المقربين منه عن تطبيق هذه المضايقات.

زمان الوصل
(49)    هل أعجبتك المقالة (40)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي