أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الليرة تقلص من خسائرها بنسبة محدودة

قلصت الليرة السورية خسائرها، بنسبة محدودة، خلال التعاملات المتأخرة قبيل الإغلاق، مساء الأحد.

وتراجع الدولار 5 ليرات في دمشق وحلب وإدلب، بعد السادسة من مساء الأحد.

وفي حصيلة تعاملات الأحد، وبالمقارنة مع أسعار إغلاق السبت، ارتفع "دولار دمشق"، 10 ليرات، ليصبح ما بين (1305 – 1310) ليرة شراء، و(1315 – 1320) ليرة مبيع.

كذلك ارتفع الدولار في مدينة حلب، 10 ليرات، ليصبح ما بين (1310 – 1315) ليرة شراء، و(1315 – 1320) ليرة مبيع.

أما في ريف حلب الشمالي فارتفع الدولار إلى 1330 ليرة شراء، و1340 ليرة مبيع.

وفي إدلب، ارتفع الدولار 25 ليرة في حصيلة تعاملات الأحد، ليُغلق ما بين (1325 – 1330) ليرة شراء، و(1335 – 1340) ليرة مبيع. فيما تراوحت التركية ما بين 186 ليرة شراء، و190 ليرة مبيع.

وبالعودة إلى دمشق، ارتفع اليورو، 20 ليرة، ليصبح ما بين (1448- 1455) ليرة شراء، و(1463 – 1470) ليرة مبيع.

وارتفعت التركية في دمشق، ليرتين سوريتين، لتصبح ما بين (185 – 186) ليرة شراء، و(188 – 189) ليرة مبيع.

هذا ويحدد مصرف سورية المركزي، سعر 700 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، بما فيها، تسليم الحوالات الخارجية.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(46)    هل أعجبتك المقالة (44)

صدق حدسي - بشار النمس مع

2020-05-04

يبدو ان المقال بالبرافدا كان تمهيد اعلامي لاقصاء رامي و لعبة مخطط بها بين بشار الاسد و اجهزة بوتين الاقتصادية و ان قوات روسية برفقة المخابرات السورية ادارت ليلة حامية من الاعتقالات - شبيهة عندما استلم بوتين قبل عشرين سنة و ادار حملة اعتقالات بصفوف الاوليغارش و على ما يبدو انه لاثبات العزم امر بوتين بقص الرأس الكبير للفساد مباشرة و هو ما كان يحلم به السوريين منذ استلام بشار و يبدو ان الحلم بات حقيقة اكثر من اي وقت و ان هناك سعادة خافية بين المؤيدين و المعارضين لخبر تصفية كبير الأوليغارش و البلدوزر الكبير - انا بشار كان يريد التخلص من رامي منذ عام 2015 و لكنه احس ان الوقت ليس مناسب و اما الان فالطريق مفتوح بين قصر المهاجرين و الكرملين.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي