أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صحافي سعودي يحرّف خبراً نشرته صحيفة يابانية عن "كورونا" في تركيا

من اسطنبول - الأناضول

تداولت حسابات شخصية على موقع (تويتر) مؤخرا خبراً منشوراً باللغة اليابانية يتحدث عن موقف تعرض له أحد اليابانيين خلال تواجده في مدينة اسطنبول التركية، ونقل بعض متداولي الخبر ترجمة محرفة حول الموقف الذي ترويه صحيفة (أساهي) اليابانية.

ما هو نص الادعاء؟
أحد متداولي الترجمة المغلوطة حساب يحمل اسم (عبد الرحمن الراشد)، رئيس التحرير السابق لصحيفة (الشرق الأوسط) والمدير العام السابق لقناة (العربية)، نشر يوم الأربعاء 29 نيسان/أبريل المنصرم، تغريدة تضمن لقطة شاشة للخبر الذي نشرته الصحيفة اليابانية، وعلق قائلاً: "يقول أحد الإعلاميين اليابانيين إنه فوجئ بحقيبة ورقية على باب منزله في اسطنبول في حملة لمواجهة #كورونا لم يجد بداخلها لا كمامة ولا زجاجة تعقيم بل صورة #اردوغان وعلم #تركيا الأحمر".

وحصلت تغريدته حتى توقيت إعداد هذه المادة على نحو 680 إعادة تغريد وأكثر من 500 إعجاب.



ما هي حقيقة الخبر؟
ردَّ حساب (اليابان بالعربي) على (الراشد) موضحاً أن الرواية التي نشرها الأخير في تغريدته محرفة وغير دقيقة، حيث كتب على (تويتر) أن ما جاء في الخبر هو، "عندما عدت إلى مسكني في اسطنبول، كانت هناك حقيبة ورقية معلقة على مقبض الباب بها العلم التركي بطول 1م وعرض 1.5 م. ومرفق رسالة بها 'نحن أحفاد دولة تغلبت على كل الصعوبات وحصلت على الاستقلال. يمكننا أيضًا أن نربح الحرب ضد الفيروس. ضع العلم على شرفة مسكنك'.

كما راجع (راصد/زمان الوصل) الخبر على موقع صحيفة (أساهي) اليابانية، وتحقق مما نشره الموقع بتاريخ 27 نيسان/أبريل الماضي، فتبين أن الخبر يروي شهادة أحد اليابانيين المقيمين في مدينة اسطنبول التركية بتعلّق الأتراك بعلمهم وإصرارهم على رفعه في المناسبات الوطنية وفي "المعارك"، في إشارة إلى الجهود لمواجهة فيروس (كورونا).

راصد - زمان الوصل
(85)    هل أعجبتك المقالة (82)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي