أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يرد على "رامي مخلوف" عبر الاتصالات.. المبالغ المطلوبة "مستحقة" ولا تهمنا محاولات التشويش

تعهد مخلوف بنشر الوثائق التي تم تقديمها أمام الأجهزة المعنية - أرشيف

جددت "الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد" التابعة لوزارة الاتصالات في حكومة النظام، التأكيد على أنّ المبالغ المطلوب سدادها من شركة سيرتيل هي مبالغ مستحقة لـ"الدولة"، وذلك في أول ردّ رسمي على "فيديو رامي مخلوف".

وجاء رد "الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد"، عبر صفحتها الرسمية، وقالت إنه بيان لاحق للبيان الذي أصدرته وزارة الاتصالات - الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد والذي تبلغت فيه الشركات الخلوية بموافاة الهيئة بالجواب النهائي بموعد أقصاه 5/5/2020 لقبولها التفاوض حول آلية تسديد مبلغ 233.8 مليار ليرة سورية كفروقات لبدل الترخيص الابتدائي.. تؤكد الهيئة ما يلي:

- المبالغ المطلوب سدادها من قبل الشركات الخلوية هي مبالغ مستحقة للدولة وفقا لوثائق واضحة وموجودة، وتم حسابها بناء على عمل لجان اختصاصية في الشؤون المالية والاقتصادية والفنية والقانونية.

وحفاظا على استمرار عمل الشبكة الخلوية واستمرار تقديم خدماتها للمواطنين..تم الأخذ بعين الاعتبار كافة تحفظات الشركات وإعطائها المهل والمدد التي طلبتها، وبعدها - ورغم عدم منطقيتها- تم اعتماد كافة البيانات والأرقام المقدمة منها وبعد كل ما سبق تم احتساب القيمة الفعلية للمبالغ المطالبين بتسديدها.

وأضافت الهيئة أنه تم حساب المبالغ المطلوب سدادها على مرحلتين، الأولى وفقا للأرقام الفعلية خلال السنوات التشغيلية الخمس الأولى من عام 2015 ولغاية عام 2019 (وذلك حسب طلب الشركتين ووفقا للبيانات المالية المنشورة).. والثانية وفق الأرقام المتوقعة التي تقدمت بها كل شركة.

وأشارت الهيئة إلى أن عقود الإدارة التي أبرمتها الشركات الخلوية مع شركات "اوفشور" (موضوع الخلل الضريبي) يتم العمل عليه من قبل المعنيين بهذا الشأن في وزارة المالية، والمبالغ المشار إليها والمستحقة لدينا لا علاقة لها بقضية التهرب الضريبي (والتي هي موضوع آخر يتم العمل عليه من قبل الجهات الخاصة به) بل بمبالغ مستحقة على الشركتين يجب سدادها لتحقيق التوازن في الرخص.. علما أن الخلل الضريبي الموجود في تلك العقود يؤثر على قيمة ضريبة الدخل وعلى قيمة الأرباح الصافية لحاملي الأسهم أنفسهم.

وأردفت الهيئة في ردها قائلة: الهيئة الناظمة ماضية في تحصيل الأموال العامة (أموال الخزينة المركزية) بكافة الطرق القانونية، مع الأخذ بعين الاعتبار دائما استمرار عمل اي شركة مطالبة بالسداد بتقديم خدماتها للمواطنين على أكمل وجه ولن يثنيها عن استرداد المال العام أي محاولات للتشويش على هذا العمل.

وكان "رامي مخلوف" قد قال في مقطع مسجل على صفحته في "فيسبوك" مساء الخميس أن شركة "سيريتل" لم تقصر في دفع مستحقاتها الضريبية، وتكفلت بسداد كافة التزاماتها، مشيرا إلى أنها أيضا تتقاسم عائداتها الربحية مع الدولة.

وأشار "مخلوف" إلى أن المطالبات الحكومية للشركة غير محقة وخاصة فيما يتعلق بالعقود المبرمة برضى الأطراف، لافتا إلى أن له الحق في الاعتراض على القرارات الحكومية.

وتعهد مخلوف بنشر الوثائق التي تم تقديمها أمام الأجهزة المعنية مؤكدا أن نفقات شركة الاتصالات حقيقة وغير وهمية.

يذكر أن رامي مخلوف ابن خال رأس النظام بشار الأسد، ويعتبر والده "محمد مخلوف" واحداً من أكثر الشخصيات نفوذاً في سوريا.

زمان الوصل
(69)    هل أعجبتك المقالة (64)

اسماء الاطرش

2020-05-02

في هذا القضية ينبغي وضع رامي مخلوف في السجن لانه يوهن عزيمة الأمة ! ويعرقل النظام من التصدي للإمبريالية !! واسترداد الأموال كلها منه..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي