أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فرنسا.. 3 أشهر سجنا و800 يورو عقوبة بحق موظف في الأمن العام سرق 100 قناع ضد كورونا

أظهرت التحقيقات أن الموظف حاول إعادة بيع الأقنعة للمحيطين به

هذه ليست تجارة دولية بالأقنعة!.. على المستوى الأخلاقي، بالنظر إلى السياق، ليس الأمر فظيعا"، هكذا يعلق ضابط فرنسي رفيع المستوى في جهاز الشرطة المركزي بمنطقة "روان" شمال فرنسا، معترفا بما أحدثه "كورونا" في النفوس، إلى درجة تورط موظف في إدارة الأمن العام باختلاس قرابة 100 قناع وإخفائها.

وحسب تقرير نشرته صحيفة "باريس-نورماندي"، وترجمته "زمان الوصل" فقد قضت محكمة روان مؤخرا على موظف إداري في إدارة الأمن العام (DDSP) في "سين مارتيم" بالسجن لمدة 3 أشهر علاوة على غرامة مقدارها 800 يورو.

وجاء الحكم على الموظف بعد إدانته بسرقة "نحو 100 قناع واق"، كانت في عهدة شرطة "روان" لمواجهة فيروس "كورونا".

وأظهرت التحقيقات أن الموظف الأربعيني حاول إعادة بيع الأقنعة للمحيطين به.

وتم اكتشاف عملية اختلاس الأقنعة بشكل عرضي، عندما أمرت وزارة الداخلية نهاية آذار/مارس جميع منتسبيها وموظفيها بالتخلي عن ما لديهم من أقنعة من أجل تزويد القطاع الصحي بها، في محاولة لتعويض النقص الحاد في القنعة بالتزامن مع تفشي الفيروس بشكل كاسح.

وعندما همت الإدارة التي يتبع لها الموظف المدان بتنفيذ التعليمات، لم تجد الأقنعة المدونة في السجلات، ويدأت تحقيقا داخليا انتهى بحصر الشكوك في الموظف إياه، الذي عمل في إدارة العمليات سنوات عديدة، و"حظي بثقة كاملة من رؤسائه"، حسب تعبير ضابط الشرطة الفرنسي رفيع المستوى.
وسرعان ما داهم المحققون منزل الموظف فوجدوا جميع الأقنعة المسروقة تقريبا، وقد أخفاها الرجل ضمن صندوقين.

وبعد مواجهته بالدليل، لكم يكن أمام الموظف سوى الاعتراف، لتتم إحالته إلى القضاء الذي بت في أمره وأصدر حكمه في واحدة من القضايا التي أفرزها "كورونا".

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي