أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لبنان.. ليلة سقوط المصارف

يتهم المحتجون المصارف، بتحقيق أرباح خيالية - جيتي

تعرض عدد من المصارف اللبنانية خلال الأيام القليلة الماضية لهجمات بقنابل المولوتوف وكذلك تم تحطيم واجهات عدد كبير منها جراء امتناع المصارف عن تسديد الإيداعات النقدية بالدولار للعملاء.

ويتهم المحتجون المصارف، بتحقيق أرباح خيالية وفق ما يسمى بالهندسات المالية، على حساب صغار المودعين، إضافة الى الطبقة السياسية الحاكمة تمتلك أغلب المصارف، الأمر الذي يزيد غضب أغلب اللبنانيين عليها.

هذه التحركات ترافقت مع "هاشتاغات" على وسائل التواصل الاجتماعي وأصبحت الأكثر تداولاً وفيها دعوات إلى إحراق المصارف، وكان أبرزها: "#ليلة_سقوط_المصارف"، #يسقط_حكم_المصرف #يسقط_رأس_المال #فليكن_خرابا #ليلة_سقوط_المصارف.

وانتشرت العديد من المقاطع المصورة التي تظهر شباناً ملثمين وهم يحرقون أو يحطمون واجهات المصارف في عدة مناطق في لبنان.

وأثار الوضع الاقتصادي المتردي احتجاجات شعبية اندلعت في تشرين الاول الماضي ، ومنها انطلقت شرارة الهجمات على فروع المصارف في المناطق، ولكن تشكيل حكومة الرئيس حساب دياب والوعود التي أطلقتها، فضلا عن ازمة كورونا أدت إلى تراجع حدة التظاهرات بشكل كامل تقريبا. ولكن منذ بداية آذار وبعد إعلان الإغلاق جراء انتشار فيروس كورونا ودخول شهر رمضان، ارتفعت أسعار السلع الغذائية بشكل جنوني قارب 400%، في ظل النقص الكبير بالعملات الأجنبية.

وفي الاشهر الأخيرة تراجعت قيمة الليرة اللبنانية التي تم ربطها بالدولار منذ عام 1997 لتصل الى 4200 مقابل الدولار في السوق الموازية (كانت 1500 قبل الأزمة).

وإزاء ذلك، أعربت جمعية مصارف لبنان في ختام اجتماع مجلس إدارتها يوم أمس الاثنين عن إدانتها لشتّى أنواع الإعتداءات، وبخاصة لعمليات التفجير والتخريب التي تعرّضت لها فروع بعض المصارف في عدد من المناطق اللبنانية، وما رافقها من تهديدات شخصيّة طاولت بعض رؤساء وأعضاء مجالس إدارات المصارف، معتبرةً أنه ليس من شأن هذه الأعمال الإجرامية المُدانة والمهدّدة للاستقرار الأمني ولسلامة موظفي القطاع أن تسهم أو تعجّل في حلّ المشاكل المالية والنقدية التي تعانيها البلاد في هذه المرحلة الصعبة، ولا سيّما تمكين المصارف من استئناف عملها الطبيعي وتلبية حاجات زبائنها.

زمان الوصل - رصد
(20)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي