أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأتراك يقطعون طريق المعبر الذي أزمعت "تحرير الشام" فتحه مع الأسد

على مفرق قرية "كتيان" - نشطاء

أفاد مراسل "زمان الوصل" في إدلب أن الجيش التركي رفع ساترا ترابيا على مفرق قرية "كتيان" بريف حلب الغربي مساء يوم الإثنين، وذلك لقطع الطريق باتجاه المعبر التجاري الذي تنوي "هيئة تحرير الشام" فتحه مع قوات الأسد بين بلدتي "معارة النعسان" و"ميزناز" شمال إدلب.

وأوضح المراسل أن عددا من المدنيين في بلدة "معارة النعسان" شمال إدلب، تظاهروا يوم الإثنين وقطعوا طريق البلدة بالإطارات البلاستيكية وأضرموا النيران فيها، احتجاجاً على قرار "هيئة تحرير الشام" بفتح معبر تجاري في البلدة مع قوات الأسد المتمركزة في بلدة "ميزناز" غرب حلب.

ومنع المحتجون عددًا من الشاحنات والقاطرات من المرور على الطريق، حيث كانت وجهتها بلدة "ميزناز" القابعة تحت سيطرة قوات الأسد.

وتأتي هذه الاحتجاجات في ظل انتشار فايروس "كورونا" في مناطق سيطرة الأسد، حيث سجلت عدد الحالات في مناطقه أكثر من 43 حالة بحسب وكالة "سانا" الرسمية التابعة للنظام.

وكانت الهيئة قد قررت قبل أسبوعين فتح معبر تجاري مع قوات الأسد بين مدينتي "سراقب" و"سرمين" شرق إدلب، إلى أن الأهالي منعوا الهيئة واحتجوا، ما أجبرها على تأجيل فتح المعبر حتى انتهاء أزمة "كورونا"، لتعود نيتها اليوم بفتح معبر تجاري من منطقة أخرى.

زمان الوصل
(49)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي