أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

انتحار واغتصاب وتحرش.. زيادة العنف المنزلي في العراق بنسبة 50 بالمئة

أرشيف

ازدادت نسبة العنف المنزلي في العراق منذ بدء الحجر الصحي بنسبة 30 بالمئة، وصولا إلى 50 بالمئة في بعض ‏الأماكن، بحسب مدير الشرطة المجتمعية العميد "غالب عطية"، إذ تشير المنظمات الأممية العاملة في العراق إلى أنه ‏خلال أسبوع واحد أحصيت تقارير عدة "منها اغتصاب امرأة من ذوي الاحتياجات الخاصة، واعتداء زوجي، وانتحار ‏امرأة جراء العنف الأسري، وقيام امرأة بإشعال النار بنفسها للسبب ذاته، وكذلك أذية النفس بسبب الإساءة الزوجية ‏المتكررة، والتحرش الجنسي بشخص قاصر، وغيرها من الجرائم ذات الصلة".‎

الناشطة العراقية "هناء إدوارد" ترى أن ذلك يعود إلى أن الحجز المنزلي حرم الآلاف من أصحاب المهن من أعمالهم ‏وعائداتهم، إضافة إلى توقف المدارس وبقاء الأطفال في المنازل، موضحة أن "كل شخص محبوس لساعات طويلة في ‏المنزل، وأحيانا تؤدي الأمور الأكثر تفاهة إلى نقاشات تثير شرارة العنف‎"‎، ففي محافظة واسط الحدودية مع إيران، أقدم ‏طبيب يبلغ من العمر 58 عاما على قتل زوجته، لأنها رفضت السماح له ببيع أرض باسمها للاستفادة من المال، بحسب ‏ما يؤكد المحامي الحقوقي "سجاد حسين"‏‎.‎

وفي سامراء شمال العاصمة، هزت فتاة في العاشرة من عمرها وهي تجهش بالبكاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما ‏كسر والدها ذراعيها جراء الضرب. تقول الطفلة "صبا" "لا أريد أن أرى والدي بعد الآن، إنه يضربني كل يوم‎"‎‏.‏

يشار أن السلطات العراقية فرضت في الأسابيع الماضية، فرضت حظرا كاملا للتجول وحجرا في المنازل تجنبا لتفشي ‏جائحة كورونا وخشية من اكتظاظ المستشفيات بالمصابين‎.

زمان الوصل - رصد
(20)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي