أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الثلاثاء.. دولار دمشق يخسر 15 ليرة

تبدي أسعار الصرف في سوريا تحركاً نحو نقطة توازن، إذ تقترب من بعضها، لتقلّص الفوارق الكبيرة التي كانت قائمة سابقاً، بين أسعار الصرف في المناطق المختلفة. ففي دمشق، ينخفض سعر صرف الدولار، أما في الشمال وأقصى الجنوب، فيرتفع أو يبقى مستقراً. وبذلك يتقلص الفارق بين "دولار دمشق"، وبين نظرائه في درعا وإدلب وريف حلب الشمالي.

وفي تعاملات ما بعد عصر الثلاثاء، سجل "دولار دمشق"، تراجعاً جديداً، بوسطي 5 ليرات، ليرفع حصيلة خسائره في كامل يوم الثلاثاء إلى 15 ليرة، ويُغلق ما بين (1265 – 1275) ليرة شراء، و(1275 – 1280) ليرة مبيع.

أما في مدينة حلب، فبقي الدولار يتحرك ضمن الهامش نفسه، ما بين 1260 ليرة شراء، و(1265 – 1270) ليرة مبيع.

كذلك بقي "دولار درعا" ما بين (1225 – 1230) ليرة شراء، و(1235 – 1240) ليرة مبيع.

أما في ريف حلب الشمالي، فقلص الدولار خسائره بعد العصر، ليستعيد 5 ليرات، ويُغلق ما بين 1255 ليرة شراء، و1260 ليرة مبيع.

وفي إدلب، بقي الدولار يتحرك ضمن نفس هامش أسعار الظهيرة، أي ما بين (1250 – 1254) ليرة شراء، و(1257 – 1260) ليرة مبيع. فيما سجلت التركية ما بين 175 ليرة شراء، و180 ليرة مبيع.

وفي تل أبيض، بالمنطقة الشرقية، تراجع الدولار، بعد عصر الثلاثاء، ليصبح ما بين 1270 ليرة شراء، و1275 ليرة مبيع. فيما تراوحت التركية ما بين 180 ليرة شراء، و183 ليرة مبيع.

وبالعودة إلى دمشق، قلص اليورو خسائره، بعد عصر الثلاثاء، ليُغلق ما بين (1378 – 1383) ليرة شراء، و(1389 – 1395) ليرة مبيع.

فيما سجلت التركية في دمشق، تراجعاً جديداً بعد عصر الثلاثاء، لتُغلق ما بين (178 – 180) ليرة شراء، و(182 – 184) ليرة مبيع.

هذا ويحدد مصرف سورية المركزي، سعر 700 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، بما فيها، تسليم الحوالات الخارجية.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(55)    هل أعجبتك المقالة (53)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي