أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقربا من الطائفة.. النظام يعين 3 قادة "دروز" على رأس ألوية جوية

مدني في ريف ادلب بعد قصف بيته

لأول مرة في تاريخ القوى الجوية عيّن نظام الأسد ثلاثة قادة من طائفة الموحدين الدروز على رأس ألوية تابعة للقوى الجوية، الذراع الأشد فتكا بالشعب السوري والتي حولت عشرات المدن والبلدات إلى أثر بعد عين. وعلمت "زمان الوصل" من مصدر خاص، أنه "وفي سابقة لم تحصل في تاريخ القوى الجوية، يقود ثلاثة عمداء من طائفة الموحدين الدروز في ذات الوقت ثلاثة ألوية جوية، هي "اللواء 73" التابع لمطار "خلخة"، و"اللواء 30" المتمركز في مطاري (الضمير والناصرية)، و"اللواء 29 نقل جوي" في مطار دمشق الدولي.

وأكد المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أنه وفي وقت سابق من هذا العام تم تعيين كل من العميد الركن الطيار "عماد نعمان"، المنحدر من بلدة "عتيل" في ريف السويداء، قائداً لـ"اللواء الجوي 73"، الذي يتمركز في مطار "خلخلة العسكري" بالسويداء، خلفاً للعميد الركن الطيار "محمد هزيمة" المنحدر من الجولان والذي تم نقله إلى أحد مقرات القيادة الجوية.

كما تم تعيين العميد الركن الطيار "عادل جاد الله قيصر"، من مدينة "قنوات" بريف السويداء، قائداً "اللواء 30" المتمركز في مطاري "الضمير" و"الناصرية"، خلفاً للعميد الركن الطيار "توفيق خضور"، المنحدر من "بيت ياشوط" التابعة لمدينة "جبلة"، الذي عين بدوره قائداً لـ"الفرقة الجوية 22"، ورقي إلى رتبة لواء في بداية العام الحالي.

وبهذا ينضم الضابطان إلى العميد الطيار "مشهور حذيفة"، المنحدر من بلدة "الكفر" بريف السويداء، والذي يقود "اللواء 29 نقل جوي" منذ مطلع العام الماضي 2019، خلفا للعميد الركن الطيار "مهيب اسكيف"، من بلدة "بيت ياشوط" التابعة لـ"جبلة".

وشدد المصدر على أن النظام عمد إلى "تعيين هؤلاء القادة في آن واحد من أجل استرضاء واستقطاب وجهاء ومشايخ الطائفة الدرزية والمدنيين الذين يقفون على مفترق طريق مع النظام، خاصة في ظل الوضع الأمني والاقتصادي المتردي في المحافظة.

ومن خلال مسيرة هؤلاء الضباط الثلاثة، ومن خلال تعيينهم في هذه المواقع الحساسة، يتبين أنهم أظهروا تفانيهم في خدمة النظام في حربه ضد الشعب السوري طيلة السنوات التسع الماضية، ضمن سلاح الطيران الذي كان له الدور الأكبر في قتل وتهجير الشعب الثائر، وتدمير ونهب المدن والقرى والممتلكات.

وتتشكل القوى الجوية التابعة لنظام الأسد من 11 لواء جويا، لا يتجاوز عدد الطيارين فيها من الطائفة الدرزية 15 طيارا.
ومن أشهر قادة الألوية الجوية من طائفة الموحدين الدروز في تاريخ القوى الجوية، العميد الركن الطيار "متعب العبدالله"، الذي قاد "اللواء 30" ما بين عامي 1973- 1978.

والعميد الركن الطيار "مجيد الزغبي"، الذي قاد "اللواء 24" بدير الزور و"الطبقة"، بعد حرب لبنان في الثمانينات وحتى عام 1989، ثم تلاه مباشرة في قيادة "اللواء 24" العميد الركن الطيار "نبيه أبو الفضل" حتى أواسط التسعينات من القرن الماضي، والعميد الركن الطيار "عدنان مهنا"، الذي قاد "اللواء 30" ما بين عامي 2012- 2015, والآن هؤلاء القادة الثلاثة دفعة واحدة.

زمان الوصل - خاص
(77)    هل أعجبتك المقالة (58)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي