أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ويسألونك عن النفط

ارشيف



رقم 1 ما هي الأسباب.
أعتقد بأن الأسباب عديدة، أهمها تعطل عجلة الاستهلاك جراء "كورونا" ما أحدث فارقاً هائلا بين العرض الذي يزيد قليلا عن 100 مليون برميل، والطلب الذي تراجع بأكثر من 30% خلال الشهر الأخير.

وأيضاً، الخلاف بين أوبك عموماً والسعودية خاصة، وأكبر منتج خارج "أوبك" روسيا، ما أدى لزيادة العرض ولم يراع الطلب بالأسواق، فزاد الطين بلّة.

ويأتي سبب شبه امتلاء وسائل التخزين، سواء ضمن الدول أو العائمة، ما شكل أزمة بحالة مزيد شراء بواقع قلة الاستهلاك.
رقم 2 التوقعات.

لجهة استمرار تدهور الأسعار وهل يعقل أن يصل مزيج برنت لمستوى الخام الأمريكي "سالب".

على الأرجح ستتراجع الأسعار، ولكن ليس إلى مستوياتها اليوم، خاصة بعد تسليم عقود مايو/أيار، لتستقر ربما على عتبة الـ20 دولارا للبرميل.

كما من المتوقع، أن تتابع "أوبك" وروسيا، بخفض الإنتاج والتصدير، بعد أن خفضوا أخيرا نحو 10 مليون برميل، ما سيوازن إلى حد ما، بين العرض والطلب، خاصة بواقع بدء دوران عجلة الإنتاج ببعض الدول والتوقعات بعودة جزئية بعد أيار مايو المقبل.

وأما رقم 3 الآثار، فعلى الأرجح أن تكون "كارثية" على الدول المنتجة، وخاصة إن استمر تدهور الأسعار أو حتى، إن استقر على عتبة 20 دولاراً وهو ربما أقل من تكاليف الإنتاج ببعض الدول.

وستكون الآثار على الاقتصادات الريعية التي تعتمد على النفط، وبمقدمتها الدول الخليجية. كما ستكون الآثار خطرة على الاقتصادات التي تعتمد على النفط، كروسيا وإيران المعاقبة أصلاً.

أما الآثار الإيجابية، فستحصدها الدول المستهلكة عموماً وغير المنتجة، وبمقدمتها الصناعية، الصين أولاً "ثاني أكبر مستهلك بعد الولايات المتحدة" ودول أوروبا الغربية عموماً وتركيا التي تستورد أكثر من 90% من استهلاكها من الطاقة.
نهاية القول: هل ثمة قصدية ومؤامرة بالموضوع.

أعتقد السبب الأهم يأتي جراء توقف المعامل والطيران ووسائط النقل وتراجع الاستهلاك عموماً بسبب وباء كورونا، والخلل الكبير بين العرض والطلب إضافة إلى ضعف القدرة على التخزين أو امتلاء الخزانات.

ولكن هذا لا ينفي أن للخلاف بين أوبك وروسيا، وربما تصميم المنتجين، وفي مقدمتهم السعودية وروسيا على عدم تخفيض الإنتاج، سببا مهما ساهم بزيادة العرض ما أوصل سعر الخام للسلبي، يعني دفع المنتج للمشتري كي "يشيل".

عدنان عبدالرزاق - زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (26)

Mario

2020-04-21

إنها لعبه امريكيه لضرب الميزانية المالية الروسيه و لتجبر الروس على المفاوضات مع السعودية..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي