أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الخوذ البيضاء" تحذر من كارثة في الشمال المحرر بسبب "كورونا"

تعقيم خيم النازحين في ريف إدلب - جيتي

حذّرت منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) من نتائج كارثية في الشمال السوري بحال انتشر فيروس "كورونا المستجد"، مشيرة إلى استحالة القدرة على التعامل مع هذا الوباء.

وأكد نائب رئيس الدفاع المدني "منير مصطفى" في تسجيل مصور، يوم أمس، أن 4 ملايين مدي باتوا وجها لوجه أمام كارثة حقيقة لا يمكن مواجهتها في ظروف الحرب والنزوح، رغم عدم تسجيل أي إصابة بالفيروس.

وأوضح أنه "في حال تسجيل إصابة واحدة فقط، لن تكون هناك القدرة على التعامل مع الحالات التي قد تتحول لانفجار وخاصة في المخيمات، حيث يعيش أكثر من مليون ونصف مليون نازح ضمن مخيمات مكتظة تفتقد للحد الأدنى من مقومات الحياة الأساسية بما فيها المياه وشبكات الصرف الصحي".

وقال إن "تطبيق إجراءات الوقاية من الفيروس والبقاء في المنزل أمر شبه مستحيل، بسبب تردي الأوضاع المعيشية للسكان وحاجتهم لتأمين قوت يومهم، فهم أمام خيارين لا ثالث لهما الموت جوعاً أو الموت بفيروس كورونا، كما أن تطبيق التباعد الاجتماعي غير ممكن في المخيمات وهو م يهدد بانتشار كبير للفيروس وخروجه عن السيطرة".

وأضاف: "وفيما يخص قدرة القطاع الطبي في الشمال السوري على التعامل مع حدوث انتشار للوباء، فإنها محدودة جداً نتيجة القصف الذي تعرضت له المشافي من قبل النظام وحليفه الروسي".

كما أكد على أن "المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وكافة المنظمات الإنسانية، أمام مسؤولية إنسانية وأخلاقية، لإنقاذ أرواح المدنيين في الشمال السوري".

ودق "مصطفى" ناقوس الخطر، محذرا من عدم القدرة على مواجهة الفيروس ضمن الإمكانات الموجودة، مشددا على ضرورة دعم القطاعين الطبي والإنساني بأسرع وقت ممكن لمواجهة الكارثة قبل فوات الأوان.

زمان الوصل
(58)    هل أعجبتك المقالة (57)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي