أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في ظل انتشار الوباء.. "تحرير الشام" تفتتح معبرا تجاريا مع الأسد شرق إدلب

من مخيمات ريف إدلب - جيتي

أفاد مصدر مطلع لـ"زمان الوصل" بأن "هيئة تحرير الشام" ستفتتح يوم غد السبت معبرا تجاريا مع قوات الأسد بين مدينتي "سراقب" و"سرمين" شرق إدلب، وذلك في ظل انتشار فايروس (كورونا) في المناطق الخاضعة لسيطرة الأسد والميليشيات الإيرانية.

وقال "تقي الدين عمر" مسؤول العلاقات الإعلامية في "هيئة تحرير الشام": "المعبر تجاري وليس مدنيا، ولا خطورة من فتحه كما أن الحاجة ماسة لفتح المعبر، هناك مخاطر عدة تواجه المنطقة إن استمر الحال على ما هو عليه من توقف الحركة التجارية وتصدير البضائع".

وأضاف تقي: "لاشك قرار فتح المعبر استوفى نصيبه من المناقشة والدراسة مع المزارعين، لذلك كانت النتيجة تقول إن الحفاظ على أمن المحرر الغذائي، واستمرار إنتاجه الذي يوفر معظم احتياجات الناس، لا يكون إلا بتصريف هذه المنتجات والمحاصيل، ولا مكان لها إلا باتجاه مناطق سيطرة العدو سواء ترانزيت أو لمنطقة حماة وما حولها".

وأشار تقي إلى أنه: "هذه البضائع لا تؤثر على تحسين اقتصاد نظام الأسد، فهي أرقام تعتبر بسيطة جداً بالنسبة له، لديه مناطق زراعية كثيرة، وخاصة بعد سقوط مناطق زراعية عديدة في الحملة العسكرية الأخيرة، ولا يوجد مناطق زراعية كثيرة في المناطق المحررة"، فلذلك هناك خياران وهما فتح المعبر وتصدير وتصريف البضائع، وأخد التدابير والاحتياطات فيما يتعلق بوباء كورونا".

وشدد "عمر" على أنه "يمنع دخول السائق إلى المناطق المحررة، بعد وصول السيارة من طرف النظام لساحة المعبر، يتم تعقيم السيارة والبضائع من قبل فريق مختص، ويعود السائق باتجاه النظام، ويستلمها سائق آخر من جانب المناطق المحررة، وبعد تفريغ البضائع يعود ويسلمها لنفس السائق وفي نفس المكان".

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي